تركيا تنتقد واشنطن لإدراجها هنية على قائمة الإرهاب

تركيا لا تنس دعم حماس

أنقرة - انتقدت تركيا، أحد أبرز الداعمين لحركة حماس الإسلامية، الجمعة قرار واشنطن إدراج رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية على لائحة "الإرهاب" معربة عن الأمل في أن ألا يؤثر القرار على المساعدات التركية لقطاع غزة.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي في بيان "من الواضح أن هذا القرار الذي يغفل واقع أن حماس هي لاعب فعلي ومهم في الحياة السياسية الفلسطينية، لا يمكن أن يساهم بأي شكل في حل عادل ودائم وشامل للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني".

وأضاف "نأمل في ألا يترك هذا القرار اثر سلبيا على المساعدة الإنسانية وأنشطة التنمية الاقتصادية التي تقدمها بلادنا لقطاع غزة".

وعبر أيضا عن قلقه حيال التداعيات التي يمكن أن يتركها الإجراء الأميركي على جهود المصالحة الفلسطينية بين حماس وحركة فتح التي يترأسها الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وتحكم حماس قطاع غزة الذي يواجه وضعا إنسانيا خطيرا ويخضع لحصار مشدد من قبل إسرائيل ومصر.

وقال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في بيان الأربعاء إن رئيس المكتب السياسي لحماس التي تسيطر على قطاع غزة "يهدد الاستقرار في الشرق الأوسط" و"يقوض عملية السلام" مع إسرائيل.

وكانت حماس مدرجة منذ العام 1997 على القائمة الأميركية ل"المنظمات الإرهابية الأجنبية".

ويأتي هذا القرار بعدما وقعت حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ عشرة أعوام اتفاق مصالحة مع حركة فتح، وفي حين وصل التوتر إلى أشده بين الولايات المتحدة والفلسطينيين اثر اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل في نهاية 2017.

وفي الأثناء قصف الطيران الإسرائيلي فجر الجمعة عدة مواقع شمال قطاع غزة، دون وقوع إصابات.

وذكر بيان إسرائيلي أن الطائرات الإسرائيلية قصفت برج مراقبة لحماس شمال غزة ردا على قذيفة زعم أنها أٌطلقت من القطاع.

وذكرت وكالة "معا" الفلسطينية أن القصف الإسرائيلي طال أهدافا قرب أبراج الندى، شمال شرق بلدة بيت لاهيا، ما تسبب بأضرار مادية، دون وقع إصابات بين المدنيين.