قلق أممي من استهداف قوات الأسد للمستشفيات في سوريا

تضرر كبير للمنظومة الصحية

جنيف - نددت الأمم المتحدة الثلاثاء بموجة ضربات جوية في الآونة الأخيرة على مراكز طبية في مناطق خاضعة للمعارضة في سوريا منها هجوم أخرج مستشفى يخدم 50 ألف شخص من العمليات.

وتقول الحكومة السورية، المدعومة بقوة جوية روسية في حربها ضد المعارضة المستمرة منذ نحو سبع سنوات، إنها تستهدف المتشددين فقط، ونفت مرارا استهداف منشآت مدنية ومنها المستشفيات.

وقال بانوس مومسيس منسق الشؤون الإنسانية الإقليمي للأمم المتحدة المعني بأزمة سوريا "لقد أفزعتني الهجمات المستمرة على مستشفيات ومنشآت طبية أخرى في شمال غرب سوريا فيما يحرم مئات الآلاف من الناس من حقهم الأساسي في الصحة".

ولم تظهر أي بادرة عن قرب انتهاء الحرب السورية، وخيمت الخلافات على مؤتمر للسلام استضافته روسيا يوم الثلاثاء.

وقتل خمسة أشخاص على الأقل بينهم طفل وأصيب ستة آخرون في ضربتين جويتين الاثنين على مستشفى عدي الذي يضم 18 سريرا بمدينة سراقب في محافظة إدلب الخاضعة للمعارضة. ويتلقى المستشفى دعما من منظمة أطباء بلا حدود.

وأصيب المستشفى، الذي نجا بالكاد من هجوم في 21 يناير/كانون الثاني، خلال استقباله مصابين في ضربة جوية على السوق الرئيسية في سراقب قالت الأمم المتحدة إنه أودى بحياة 16 شخصا على الأقل.

وقال المسؤول الدولي إن هذه كانت المرة الرابعة في عشرة أيام التي تسببت فيها ضربات جوية في أضرار هيكلية كبيرة بمستشفى في سراقب. ودمر هجوم جوي مركزا طبيا يخدم عشرة آلاف شخص على الأقل في محافظة حلب في نفس اليوم.

وأوضح مومسيس أن العام الماضي شهد 112 هجوما موثقا على منشآت صحية في سوريا فضلا عن 13 هجوما على الأقل حتى الآن خلال 2018.

وقال تقرير منفصل للأمم المتحدة إن 272345 شخصا نزحوا في إدلب في الفترة بين 15 ديسمبر/كانون الأول و24 يناير/كانون الثاني.

وتحدث التقرير عن قتال عنيف بين المعارضة وقوات الرئيس السوري بشار الاسدفي القطاع الشرقي من المحافظة خاصة حول بلدة أبو الظهور وقاعدتها الجوية مشيرا إلى سقوط العديد من الضحايا المدنيين.