قمة نارية بين القادسية والكويت في كأس ولي العهد

القادسية للقب تاسع

الكويت - بات انحصار الصراع على الالقاب المحلية بين ناديي القادسية والكويت من مسلمات كرةالقدم الكويتية، وسيكون الفريقان على موعد متجدد الثلاثاء في نهائي كأس ولي العهد على استاد جابر الاحمد الدولي.

وسيكون هذا النهائي الأول الذي تشهده البلاد بعد رفع إيقاف دولي بدأ في 2015 ورفع مطلع كانون الأول/ديسمبر الماضي، وأعقبه استضافة الكويت بطولة كأس الخليج الثالثة والعشرين بدلا من قطر.

ونجح الفريقان في فرض سيطرتهما على البطولات المحلية على رغم اختلاف الفلسفة الكروية: فالقادسية اعتاد "انتاج" لاعبين ورفد المنتخبات الوطنية بهم، بينما ركز الكويت على الاستقرار الاداري وضم لاعبين بارزين والتعاقد مع محترفين. وحقق الكويت رباعية غير مسبوقة الموسم الماضي (الدوري وكؤوس الأمير وولي العهد والسوبر).

وتوج القادسية بلقب كأس ولي العهد ثماني مرات (رقم قياسي)، مقابل ستة القاب للكويت. كما يحمل القادسية الرقم القياسي في ألقاب الدوري (17 لقبا)، مقابل 13 للكويت، و16 لقبا في كأس الأمير مقابل 12 للكويت.

والتقى الفريقان في 27 مباراة نهائية في المسابقات المحلية، إضافة الى بطولة قارية واحدة هي كأس الاتحاد الاسيوي، ففاز الكويت 14 مرة مقابل 13 للقادسية. الا ان احصاءات كأس ولي العهد تميل لصالح القادسية، الذي فاز في 5 مواجهات نهائية من أصل 7 ضد "العميد".

وأبصرت كأس ولي العهد النور خريف عام 1993، وغابت مواجهات "الأصفر" (القادسية) و"الابيض" (الكويت) عن ثماني نسخ منها. وكان أحد الفريقين على الأقل حاضرا في النهائي في 16 من النسخ الـ 17 الباقية.

ويقام النهائي على استاد جابر حيث فاز الكويت على القادسية في ثلاث مواجهات جمعتهما، وانتهت كلها بركلات الترجيح.

وعلى رغم تفوق الكويت في المناسبات الأخيرة على غريمه، توقع لاعب القادسية والمنتخب السابق مشاري جاسم أن "الأصفر سيفوز هذه المرة" مستندا في تفاؤله الى وجود عناصر قادرة على وضع حد لما اعتبره "عقدة".

وأضاف "رغم ان استاد جابر الدولي لا يحمل ذكريات جيدة للقادسية الا ان الامر سيختلف هذه المرة"، مقرا بأن الكويت "هو الاكثر استقرارا وسخاء على فريقه".

ورأى نائب رئيس جهاز كرة القدم في الكويت عادل عقلة، ان المباراة "لن تكون سهلة، فالأبيض مطالب بالحفاظ على اللقب، وهو ما يجعل الموقف اكثر صعوبة"، مضيفا "لدينا ثقة كبيرة بلاعبينا الذين متى ما كانوا في مستوياتهم المعهودة فإن الفوز سيكون حليفهم".

وتخلى الكويت متصدر ترتيب الدوري عن مهاجه البرازيلي باتريك فابيانو لنادي قطر القطري على سبيل الاعارة مؤخرا، وضم الاردني بهاء فيصل وطلال فاضل، وهو يعول بشكل أساسي على العاجي جمعة سعيد مسجل هدف التأهل في نصف النهائي (1-صفر على النصر) في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاضافي الثاني.

في المقابل، يعاني القادسية رابع الدوري، والذي عزز صفوفه في الانتقالات الشتوية بالعاجي لاسانا ديابي، من غيابات بالجملة بسبب الاصابة، الا انه يملك عناصر قادرة على التعويض يتقدمها بدر المطوع الذي ساهم في فوز فريقه في نصف النهائي على العربي بركلات الترجيح 4-2 (1-1).