موسكو ترى في العقوبات الأميركية محاولة للتأثير على الانتخابات

'لا يمكن لأي شخص منافسة بوتين'

موسكو - قال الكرملين الاثنين إن العقوبات الأميركية الجديدة المتوقع أن يصدر تقرير بشأنها هي محاولة للتأثير على الانتخابات الرئاسية الروسية المقررة في مارس/آذار، لكنها ستكون محاولة فاشلة.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين في مؤتمر صحفي عبر الهاتف إن روسيا ستدرس التقرير فور نشره.

وقد تصدر الولايات المتحدة الاثنين تقارير تفصل المجالات الممكنة لتوسيع العقوبات على روسيا من بينها قائمة لرجال أعمال بارزين وقيود محتملة على نسب حيازة أدوات الدين الحكومي الروسي.

كما قال الكرملين إنه لا يعتبر الزعيم المعارض أليكسي نافالني تهديدا سياسيا مع قرب انتخابات الرئاسة، مضيفا أن الاحتجاجات التي نظمها الأحد لم تكن كبيرة.

وأضاف بيسكوف في المؤتمر الصحفي أنه من غير المرجح أن يتمكن أي شخص من منافسة الرئيس فلاديمير بوتين في الانتخابات التي تجرى يوم 18 مارس/آذار وتشير استطلاعات الرأي إلى أنه سيفوز فيها بسهولة.

وحظرت السلطات على نافالني خوض الانتخابات أمام بوتين بسبب حكم سابق عليه بالسجن مع إيقاف التنفيذ.

واقتادت الشرطة نافالني نحو سيارة دورية الأحد بعد دقائق من ظهوره في مسيرة احتجاجية لحث الناخبين على مقاطعة الانتخابات التي يقول إنها ستزور.