فيسبوك يلقي الضوء على بصمة روسية في فعاليات انتخابية أميركية

أدلة على تواطؤ بين ترامب وموسكو

واشنطن - قالت شركة فيسبوك في شهادة مقدمة إلى الكونغرس إن عملاء روسا نظموا 129 فعالية على شبكة التواصل الاجتماعي خلال حملة انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2016، وهو ما يسلط المزيد من الضوء على حملة منسوبة لروسيا لتضليل الناخبين.

وقالت فيسبوك في بيان مكتوب للمشرعين الأميركيين بتاريخ 8 يناير/كانون الثاني ونشر الخميس إن 338300 حساب مختلف على الموقع استعرضوا الفعاليات وأن 62500 وضعوا علامات تشير إلى إنهم سيحضرونها.

وقالت الشركة إنه ليس لديها أي بيانات عن تنظيم أي فعالية.

وقالت فيسبوك، منصة التواصل الاجتماعي الأكبر في العالم، في سبتمبر/أيلول إن الروس نظموا "العديد من الفعاليات المروج لها".

وقدمت فيسبوك التفاصيل إلى الكونغرس ردا على أسئلة مكتوبة من لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ الأمريكي.

وقالت الشركة إنها وجدت "تداخلا" بين دعاية على الانترنت قام بها عملاء روس في عام 2016 والحملة الانتخابية للرئيس دونالد ترامب ووصفته بأنه عديم الأهمية.

وأضافت الشركة أنها ليست في موقف يسمح لها بإثبات أو دحض الادعاءات بوجود تواطؤ بين المعسكرين.

وينفي ترامب أي تواطؤ مع روسيا ووصف التحقيقات التي تجريها لجان في الكونغرس ومحقق خاص بأنها حملة شعواء.

وقالت فيسبوك في وقت سابق إن نحو 126 مليون أميركي ربما تصفحوا محتويات سياسية مدعومة من روسيا على الموقع على مدار عامين وإن 16 مليونا ربما تأثروا بمعلومات روسية على انستغرام.