الاتحاد الإماراتي يرد بصرامة على قلة انضباط في ليلة نهائي كأس الخليج

اتهامات بتقضية 'سهرة ماجنة'

دبي - أوقف الاتحاد الاماراتي لكرة القدم الثلاثاء لاعبي المنتخب عمر عبدالرحمن وعلي مبخوت لمدة اربع مباريات مع فريقيهما العين والجزيرة على التوالي بسبب خروجهما من الفندق ليلة المباراة النهائية لكأس الخليج في الكويت.

واذاع منصور لوتاه رئيس لجنة الانضباط القرارات وتضمنت "ايقاف عمر عبدالرحمن وعلي مبخوت اربع مباريات مع نادييهما خلال المسابقات المحلية، وتغريم كل منهما 50 الف درهم وتوجيه انذار كتابي لهما، كما تم تغريم محمد فوزي (كان خارج القائمة المستدعاة بسبب الاصابة) 40 الف درهم وتوجيه انذار كتابي له".

وكان مروان بن غليطة رئيس الاتحاد الاماراتي لكرة القدم اكد في مؤتمر صحافي الاحد ان "عمر عبد الرحمن وعلي مبخوت ومحمد فوزي خرجوا من المعسكر ليلة مباراة المنتخب مع عمان في النهائي، والخروج تم خلال فترة الراحة المقررة من دون اذن من ادارة المنتخب، وهذه مخالفة واضحة تعاقب عليها لوائح اتحاد الكرة، وقد وتم تحويل اللاعبين الثلاثة الى لجنة الانضباط لاتخاذ الاجراء المناسب".

وكان ابن غليطة يتحدث عن الخلاصة التي توصلت اليها لجنة التحقيق المشكلة من الاتحاد الاماراتي بعد الاتهامات التي اطلقها يعقوب السعدي رئيس قنوات ابوظبي الرياضية بحق لاعبين قضوا "سهرة ماجنة" ليلة النهائي.

وكتب السعدي عبر حسابه الخاص في "تويتر" بعد نهاية المباراة النهائية لكأس الخليج التي توجت سلطنة عمان بلقبها على حساب "الابيض" بركلات الترجيح "حين يكون لدينا لاعبون غير مسؤولين وغير مدركين لقيمة الشعار والعلم الذي يحملونه على صدورهم ويقضون ليلة المباراة النهائية في سهرات خارجية ماجنة تكون النتيجة ما رأيناه.. وهنا يجب التحقيق لنعرف سبب ما حدث".

ونفى ابن غليطة ان يكون اللاعبون تورطوا في اي سهرة ماجنة كما اشيع، وتابع: "لاعبونا تعرضوا الى تشويه، ومن حقهم اتخاذ الاجراءات القانونية، ونحن من جانبنا في اتحاد الكرة وجهنا بتحويل الملف كامل الى اللجنة القانونية في اتحاد الكرة لدعم اللاعبين في اتخاذ الاجراءات القانونية بما يراه الاتحاد واللاعبون مناسبا".

واكد اللاعب عمر عبدالرحمن الاحد انه سيدافع عن حقه ضد كل من حاول تشويه سمعته.