العبادي يخشى ضياع موازنة 2018 بالخلافات السياسية

الموازنة الاتحادية تواجه الكثير من التعقيدات والأزمات

بغداد – عبر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عن مخاوفه من أن تضيع الموازنة العراقية للعام 2018 بالخلافات السياسية داخل البرلمان، مبديا في الوقت ذاته لاستعداده لمناقشة كل التفاصيل المتعلقة بالموازنة مع اللجان البرلمانية.

ونقلت وسائل إعلام عراقية عن العبادي قوله خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي بالعاصمة بغداد إن استعداده لمناقشة جميع تفاصيل الموازنة لتمريرها بسهولة.

وتأتي تصريحات رئيس الوزراء العراقي فيما تحدث نواب من بينهم النائب عن التحالف الوطني فرات الشرع، إن الموازنة الاتحادية تواجه الكثير من العقد والأزمات.

وقال العبادي الثلاثاء "سأتوجه لحضور مؤتمر دافوس وسألتقي الشركات الكبرى لجذبهم إلى العراق"، مضيفا "حريصون على توفير فرص عمل من خلال جذب الاستثمارات".

ولايزال مشروع قانون الموازنة يراوح مكانه تحت قبة البرلمان رغم وصوله إلى المجلس في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني 2017.

وتأتي تصريحات العبادي بينما يشهد البرلمان العراقي خلافات كبيرة حول مشروع الموازنة حتى أنه لم يقرأ حتى القراءة الأولى.

وأشارت مصادر عراقية إلى أن الخلافات تتعلق أساسا بحقوق المحافظات المنتجة للنفط وحصة اقليم كردستان العراق الذي أجرى استفتاء على الانفصال في سبتمبر/أيلول 2017 ما أثار غضب بغداد التي اتخذت حزمة اجراءات عقابية بحق الاقليم.

وتتواصل المشاورات واللقاءات بين مسؤولين في الحكومة المركزية وحكومة الاقليم في محاولة لحل الأزمة الراهنة ومن ضمنها ملفات تتعلق بالموازنة وحصة الاقليم من عائدات النفط وعدم توفير مبالغ لإعادة اعمار المدن المحررة.

والأحد الماضي قال مصدر برلماني، إن رئاسة البرلمان قررت إحالة مشروع قانون موازنة 2018 إلى اللجنة المالية.

ونقل موقع السومرية الاخباري العراقي عن المصدر قوله إن اللجنة تعكف على "تجميع الملاحظات وتخول من قبل هيئة الرئاسة بالتفاهم مع الحكومة لإدخال التعديلات على الموازنة واعداد صيغة نهائية".

وأشار إلى أنه "يتم بعد ذلك اشعار هيئة رئاسة المجلس من أجل تحديد جلسة استثنائية أخرى لعرضها".