مدرب الاسماعيلي الجديد يستقيل بسبب النتائج السيئة

العيسوي يرحل دون اي فوز

القاهرة - تعثر الإسماعيلي مجددا واكتفى بنقطة بعد تعادله مع ضيفه الأسيوطي 1-1 الإثنين في المرحلة العشرين من الدوري المصري لكرة القدم، ما دفع مدربه الجديد ابو طالب العيسوي الى التقدم باستقالته مباشرة بعد المباراة.

ودخل الإسماعيلي الى اللقاء على خلفية تعادل وهزيمة في المرحلتين السابقتين بقيادة العيسوي الذي بدأ مشواره خلفا للفرنسي سيباستيان دوسابر المنتقل للاشراف على اوغندا، بفوز على النصر 3-2 قبل التعادل مع الاتحاد سلبا ثم الخسارة امام المقاولون العرب صفر-2.

وكان الإسماعيلي يسعى بالتالي الى التعويض لكنه وجد نفسه متخلفا بين جماهيره في الدقيقة 40 من ركلة جزاء انتزعها عمر بسام ونفذها محمد رزق بنجاح.

ورغم انهائه الشوط الأول وهو على المسافة ذاتها من ضيفه بعد ادراكه التعادل في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع عبر حسني عبد ربه ومن ركلة جزاء ايضا حصل عليها الكولومبي دييغو كالديرون، فشل الاسماعيلي في الوصول الى الشباك في الشوط الثاني رغم أفضليته الميدانية.

وبهذا التعادل، رفع الاسماعيلي رصيده الى 42 نقطة في المركز الثاني بفارق ثلاث نقاط عن الاهلي المتصدر الذي يلعب الخميس مع مضيفه الرجاء وله ايضا مباراة مؤجلة، فيما أصبح رصيد الأسيوطي 24 نقطة فى المركز العاشر.

ومباشرة بعد المباراة، أعلن العيسوي أنه "تقدمت باستقالتي لرفع الحرج عن مجلس ادارة النادي..."، تاركا القرار النهائي بخصوص الاستقالة للمجلس الذي يواجه ضغوطا جماهيرية كبيرة بسبب تراجع النتائج.

وينتظر صدور قرار رسمي من قبل مجلس ادارة الاسماعيلي سواء بقبول استقالة العيسوي، او تجديد الثقة به لاستكمال مهمته مع الفريق.

وفي مباراة أخرى، خطف المقاولون العرب نقطة مهمة بتعادله مع مضيفه الاتحاد السكندري 1-1 في المباراة التي اقيمت بينهما على ملعب الجيش في برج العرب.

وتقدم الاتحاد السكندري عبر أحمد كابوريا (42) وعادل احمد علي (71) للضيوف.

وبهذه النتيجة، رفع المقاولون رصيده إلى 29 نقطة في المركز السابع، بينما وصل رصيد الاتحاد الى 21 في المركز الثالث عشر.