ساينز 'المخضرم' يعانق لقب رالي دكار الصحراوي

ساينز.. اكبر سائق يحرز اللقب

لا كومبري (بوليفيا) - حسم الاسباني المخضرم كارلوس ساينز (بيجو) لقب فئة السيارات في النسخة الاربعين من رالي دكار الصحراوي، بعد 8 سنوات من تتويجه الاول، السبت بعد المرحلة 14 الاخيرة بالقرب من قرطبة في الارجنتين، متقدما على القطري ناصر العطية (تويوتا)، فيما توج النمسوي ماتياس فالكنر بلقب الدراجات.

وتقدم ساينز (55 عاما) ومساعده لوكاس كروس سائقي تويوتا العطية بطل 2011 و2015 والجنوب افريقي جينيال دو فيلييرز بطل 2009.

وتقدم ساينز، بطل العالم للراليات في 1990 و1992، بفارق 43:40 دقيقة عن العطية و1,16:41 ساعة عن دي فيلييرز.

اما الفرنسي ستيفان بيرتهانسل (بيجو)، حامل اللقب 7 مرات في السيارات و6 في الدراجات والذي كان في طريقه لتحقيق فوزه الثالث تواليا، فحل رابعا بفارق 1,25:29 ساعة دافعا ثمن حادثين كبيرين تعرض لهما خلال الرالي.

وقال ساينز سائق بيجو 3008 ديكي ار ماكسي بعد فوزه "حتى النصر، دائما!".

واضاف ساينز، والد كارلوس ساينز جونيور المشارك في بطولة العالم للفورمولا واحد، بعد حلوله تاسعا في مرحلة السبت بقيادة آمنة توصله الى خط النهاية في المركز الاول "كان الدكار الاصعب في كل مسيرتي، لكني ضغطت على السيارة في الوقت المناسب وحافظت على تركيزي".

وشرح ساينز انه كان حذرا في المراحل الكثبانية في البيرو في بداية الرالي، قبل ان يضغط في المراحل السريعة "عملنا بجهد كبير لنيل هذا الفوز، ولانتاج سيارة مماثلة، بمساعدة كل الفريق".

واصبح ساينز بعمر 55 عاما و284 يوما اكبر سائق يحرز لقب السيارات. وعن امكاية مشاركته مجددا تابع "ساذهب الى بيتي الان وافكر طويلا بهذا الامر".

ولم يكن "الماتادور" ساينز الذي شارك للمرة الـ11 في رالي دكار، مرشحا لاحراز اللقب عند خط الانطلاق في 6 كانون الثاني/يناير الجاري في ليما، بيد ان الحوادث والمشكلات التي تعرض لها بيرتهانسل وزميلاه ومواطناه سيباستيان لوب وسيريل ديبريه والقطري العطية وسائقون آخرون، مهدت له طريق احراز اللقب.

وقال بيرتهانسل عن ساينز الذي لم ينه الرالي سوى مرة واحدة في مشاركاته الست الاخيرة بعد تتويجه على متن فولكسفاغن في 2010 "عاش سنوات سيئة، سلسلات سيئة منذ بدايته مع بيجو (في 2015).. هذا يكافىء مجهوده مع بيجو ومثابرته".

وبتتويج ساينز، يطوي فريق بيجو صفحته الحالية مع رالي دكار، اذ كان قد اعلن انها ستكون مشاركته الاخيرة، بعد 3 انتصارات في اربع نسخ.

ورأى بيترهانسل (52 عاما) ان الرالي "اقصى بعض المرشحين باكرا، بسبب مشكلات ميكانيكية وحوادث... ونحن ايضا، لم توفرنا. تعرضنا لمشكلتين كبيرتين (في المرحلتين 7 و13). هذا دكار للنسيان، بسرعة. كان المركز الثاني افضل قليلا".

وتابع "السيد دكار": "كانت هناك سنوات رائعة واخرى محبطة. ليست المرة الاولى".

وعن اكمال مسيرته بعد توقف بيجو، اردف "لا أعرف. في بعض اللحظات الصعبة نسأل انفسنا +ماذا نفعل هنا؟+ وأخرى رائعة مع هذه السيارة الاستثنائية بيجو 3008. تبقى السيارة الاكثر روعة لتقودها. لست متأكدا من عودتي (يضحك)".

بدوره، قال الفرنسي ماتيو بوميل ملاح القطري العطية "المركز الثاني جيد جدا، نظرا للمشكلات التي واجهناها طوال الرالي. حالفنا الحظ في بعض الايام. هذه النتيجة تشكل فوزا صغيرا لنا. تؤكد ايضا ان تويوتا تطورت ويمكننا المنافسة".

وتابع "تبقى هذه النسخة الاكثر تعقيدا لي منذ زمن، بسبب صعوبة الملاحة وتقنية القيادة. كان اسبوعنا الثاني جيدا وارتقينا في الترتيب. نحن نادمون قليلا، لانه عندما نأتي الى الرالي نهدف الى الفوز".

- أول نمسوي -

وفي فئة الدراجات، احرز النمسوي ماتياس فالكنر (كاي تيك ام) اللقب على حساب الارجنتيني كيفن بينافيديسس (هوندا) بفارق 16:53 دقيقة، فيما حل الاسترالي توبي برايس (كاي تي ام) ثالثا بفارق 23:01 دقيقة عن الفائز.

وخلف فالكنر (31 عاما) زميله البريطاني سام سندرلاند، ليصبح اول نمسوي يتوج في الدراجات.

وقال فالكنر وصيف 2017 بعد فوزه "هذا حلم يتحول الى حقيقة. صباح اليوم كنت عصبيا جدا. امس (الجمعة) كان يوما طويلا جدا، والشبان ورائي ضغطوا اكثر من اي وقت مضى. لكن في النهاية، سارت الامور كما يجب والشعور رائع".

وصحيح انه ثالث دراج يحرز اللقب في 3 سنوات، الا ان فريقه كاي تي ام يسيطر بشكل كبير الرالي مع 17 فوزا متتاليا.