ريتز الرياض يخلو من سكانه الجدد

عودة الى السياحة والسياح

الرياض - يعيد فندق "ريتز كارلتون" قبول الحجوزات واستضافة الزبائن في شباط/فبراير بعدما تحول الى مقر لاحتجاز مسؤولين وامراء ورجال أعمال على خلفية تهم فساد منذ تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، حسبما اعلنت الاثنين مصادر في الفندق.

وقالت المصادر "هناك تحضيرات لاعادة فتح الابواب في شباط/فبراير لكننا لا نعرف متى تحديدا" بحسب وكالة الصحافة الفرنسية. الا ان موقع الفندق يتيح للزبائن حجز غرف فيه ابتداء من ليلة 14-15 الشهر المقبل.

وفي الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر، نفذت السلطات السعودية حملة توقيفات شملت اكثر من 200 شخصية سياسية واقتصادية رفيعة المستوى وقامت بوضعهم قيد التوقيف في فندق "ريتز كارلتون" في العاصمة.

وقالت السلطات ان حملة التوقيفات تستند الى اتهامات بالفساد تقدمت بها لجنة يرأسها ولي العهد الامير الشاب محمد بن سلمان (32 عاما).

ومنذ دخول الموقوفين اليه، اغلق الفندق ابوابه امام الزبائن وتوقف موقعه عن قبول الحجوزات.

ومن بين أبرز الموقوفين الملياردير الامير الوليد بن طلال. وخرج من الفندق في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر وفي نهاية كانون الاول/ديسمبر ثلاثة من ابناء الملك الراحل عبدالله أبرزهم الامير متعب الذي كان يعتبر من المرشحين لتولي العرش.

والاثنين، قالت صحيفة "عكاظ" السعودية انه تم خلال اليومين الماضيين الافراج عن موقوفين آخرين في الفندق من بينهم مسؤول كبير سابق لم تسمه.

ونقلت ايضا عن مصدر مطلع قوله انه من المتوقع اطلاق سراح عدد اضافي من المتهمين بالفساد خلال الايام القادمة "بعد استكمال ترتيبات التسوية الخاصة بقضاياهم".

ويتفاوض مسؤولون سعوديون على التوصل إلى تسويات مع المحتجزين بهدف إستعادة نحو 100 مليار دولار إلى خزانة الدولة.

وقبل اسبوع، أعلن النائب العام في السعودية السبت إن السلطات اعتقلت 11 أميرا سعوديا بعد أن تجمهروا في قصر الحكم في الرياض، اعتراضا على مرسوم ملكي نص على إيقاف سداد الكهرباء والمياه عن الأمراء.

وبدأت السعودية تطبيق سلسلة من تدابير التقشف خلال السنتين الأخيرتين لزيادة العائدات وخفض الانفاق، بينما ادى تدهور اسعار النفط في العالم الى زيادة العجز في الموازنة.

وربطت دعوة المملكة الى تنويع اقتصادها الذي يعتمد بشكل شبه كلي على النفط، بتوقيف أكثر من 200 أمير في تشرين الثاني/نوفمبر في حملة مكافحة الفساد التي أتت في اطار تعزيز سلطات ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان في المملكة.

وأعلنت السعودية زيادة رواتب وامتيازات اجتماعية للمواطنين بهدف التخفيف من اعباء الاصلاحات الاقتصادية ومنها فرض ضريبة للمرة الاولى بعد تراجع اسعار النفط.