جهاز محمول يتيح للمشلولين المشي يخطو أولى خطواته

ثمرة سنوات من البحث

مدريد - شهدت مدينة برشلونة الإسبانية الأربعاء التعريف بأول هيكل خارجي متنقل في العالم من أجل تمكين الأطفال المصابين بالشلل من المشي.

ونُظم مؤتمر تعريفي بالهيكل، الذي أطلق عليه اسم "مارسي بيونيكس" في مستشفى "سان خوان دي ديو" ببرشلونة عبر تمكين طفل يدعى ينس ويبلغ من العمر (5 أعوام) مصاب بمرض "ضمور العضلات الشوكي" من المشي لأول مرة في حياته عبر ارتداء الجهاز.

وأكدت إدارة المستشفى في معلومات قدمتها حول الهيكل، أنه يعتبر الأول من نوعه في العالم كونه متنقل، مشيرًة إلى أن الإحصاءات تظهر وجود طفل من بين 10 آلاف في العالم يعاني مشكلة عدم المشي جراء أمراض متعلقة بالعضلات.

وقالت: "نهدف بفضل هذا الجهاز إلى إشراك الأطفال المذكورين بشكل أكبر في الحياة الاجتماعية".

من جانبها، قالت رئيسة قسم العلاج الفيزيائي والتأهيل في المستشفى، ناتاليا رودريغيز، خلال المؤتمر، "إن امتلاك هذا الهيكل يعتبر خطوة كبيرة يمكن أن تؤثر على نوعية حياة الأطفال الذين يعانون مشاكل في المشي".

وذكرت رودريغيز أنه سيجري حاليا تحديد فترة سنة كتجربة للجهاز، سيتم خلالها تمكين أطفال مختارين مسبقًا من المشي 3 مرات أسبوعيًا لمدة ساعة في كل مرة.

بدورها أفادت إحدى مخترعات الجهاز إلينا غارسيا أن الهيكل يعتبر نتاج دراسات امتدت لسنوات، ومصاريف تقدر بملايين اليوروهات.

وأوضحت غارسيا أن الجهاز عبارة عن روبوت يحيط بجسم الطفل.

يذكر أن 60 مليون شخص على الأقل حول العالم مصابون بأمراض تمنعهم من المشي، منهم حوالي 15 بالمئة من الأطفال الذين يعانون من الأمراض العصبية، بحسب موقع شركة "مارسي بيونيكس" لتكنولوجيا الأعضاء الآلية.