المغرب على موعد مع أمطار غزيرة بعد شح استمر أشهرا

نهاية مرتقبة لموسم الجفاف في البلد الزراعي

الرباط - بعد تسجيل معدلات مطر ضعيفة خلال الأشهر القليلة الماضية، يرتقب المغاربة هطول أمطار غزيرة مصحوبة بعواصف في عدد من مناطق المملكة بداية من الأربعاء بحسب مديرية الأرصاد الجوية (حكومية).

وقالت المديرية في بيان الثلاثاء "من المرتقب أن تهطل أمطار قوية، مصحوبة أحيانًا برياح قوية وعواصف، حسب المناطق، ابتداءً من السادسة (ت.غ) من مساء ٍ الأربعاء، وإلى غاية الساعة الثانية بعد الزوال من الخميس".

وأوضحت أن هذه التساقطات المطرية يرتقب أن تتراوح بين 80 و100 ملمتر في محافظات العرائش (شمال) وشفشاون (شمال) ووزان (شمال) والقنيطرة (شمال).

وتابعت أن هذه المقاييس "ستنخفض إلى ما بين 50 و75 ملمتر في عدد من مدن الشمال الأخرى، وما بين 20 و40 ملمتر في العاصمة الرباط، ومحافظات قريبة منها وأخرى وسط المملكة".

وتلبية لدعوة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أدى المغاربة، الجمعة الماضي، صلاة الاستسقاء في أغلب مساجد ومصليات المملكة، طلبًا لنزول المطر.

وسجل المغرب معدلات مطر ضعيفة خلال الأشهر القليلة الماضية، ما أثار مخاوف المزارعين من انعكاسات سلبية على محاصيلهم.

وقال وزير الفلاحة والصيد البحري المغربي عزيز أخنوش الأسبوع الماضي إن الأمطار المسجلة حتى الآن تميزت بتأخر كبير.

وأضاف أنه لم يتم تسجيل أولى التساقطات المطرية إلا خلال العشرية الثانية من أكتوبر/تشرين أول الماضي، ما نجم عنه نقص مهم في التساقطات في معظم المناطق الزراعية، بنسبة 74 بالمئة، مقارنة مع معدل سنة عادية.

ووفق إحصاءات رسمية، يساهم قطاع الزراعة بنحو 14% من الناتج الداخلي الخام في المغرب، ويشكل مصدراً مهماً لتوفير فرص العمل لنحو 75% من سكان القرى، حيث يشغل هذا القطاع 40% من إجمالي الأيدي العاملة في المملكة.

ويدعو مختصون إلى ضرورة إعادة النظر في كيفية استعمال المياه في عدد من القطاعات بالمغرب بما فيها القطاع الزراعي.

والمغرب مصنف ضمن البلدان التي تعاني نقصاً في المياه، وهو يمتلك 23 مليار متر مكعب من المياه في المتوسط سنوياً، ويسجل عجزاً سنوياً يبلغ نحو مليار متر مكعب.