الطاعون باغت أوروبا في نهاية العصر الحجري

الطاعون الاسود اودى بحياة 30 مليون شخص

باريس - حمل الرحّل من السهوب الأوراسية مرض الطاعون الى أوروبا في نهاية العصر الحجري الحديث قبل 4800 سنة على ما تظهر دراسة نشرتها مجلة "كارنت بايولوجي".

وعثر على اثر لهذه البكتيريا في أسنان وعظام بشرية تعود لتلك الفترة، على ما اوضح باحثون قاموا بفك الرموز الجينية للبكتيريا المسؤولة عن هذا المرض.

ومن شأن تحليل الاشكال القديمة للطاعون أن يساعد في فهم افضل لتطوره مع الوقت ومعرفة اسباب ازدياد فتكه.

وحلل الباحثون اكثر من 500 ضرس وعظمة عثر عليها في المانيا وروسيا والمجر وكرواتيا وليتوانيا واستونيا ولاتفيا من اجل تقفي اثر البكتيريا المعروفة علمياً باسم "يرسينيا بيستيس" والمسؤولة عن مرض الطاعون.

وتسببت هذه البكتيريا بجوائح هائلة من بينها الطاعون الاسود الذي اودى في منتصف القرن الرابع عشر بحياة ما لا يقل عن 30 مليون شخص، كانوا يشكلون ثلث الى نصف سكان اوروبا.

وتمكن العلماء من العثور على الحمض النووي الكامل (دي ان ايه) للبكتيريا على رفات ستة اشخاص.

وسمح لهم فك مجين هذه النماذج الأوروبية الستة لبكتيريا "يرسينيا بيستيس"، بالقول إن الطاعون اتى على الارجح الى اوروبا الوسطى بالتزامن تقريبا مع وصول الرحل من السهوب الاوراسية بين نهاية العصر الحجري الحديث قبل 4800 سنة ومطلع العصر البرونزي قبل 3700 سنة.

وثمة تشابه كبير في المجين المختلف لهذه البكتيريا الذي عثر عليه في مناطق مختلفة من اوروبا.

واوضحت عايدة اندراديس فالتوينيا من معهد ماكس بلانك لعلم التاريخ البشري المشاركة في إعداد الدراسة، إن "هذا يدفع الى الظن أن الطاعون دخل الى أوروبا، اما مرات عدة خلال الفترة نفسها وكان مصدره البؤرة نفسها، او مرة واحدة في نهاية العصر الحجري الحديث". وشهدت اوروبا قبل 4800 سنة حركات هجرة كبيرة عندما اتت اليها شعوب كانت تسكن السهوب البونتية على بحر قزوين.

وهذا يدعم فرضية مفادها ان الطاعون انتشر في القارة الاوروبية مع هجرة هذه المجموعات اليها، على ما اوضح الكسندر هيربيغ من معهد ماكس بلانك والمشارك في اعداد هذه الدراسة ايضا.