مصر تتطلع لسداد قسط كبير من مستحقات شركات النفط الأجنبية

خطوة جيدة نحو كسب ثقة المستثمرين

القاهرة - قال وزير البترول المصري طارق الملا إن بلاده تتطلع لسداد نحو 750 مليون دولار من مستحقات شركات النفط الأجنبية لدى الحكومة المصرية أواخر ديسمبر/كانون الأول.

وأضاف الملا في تصريحات لتلفزيون سي.بي.سي المحلي الليلة الماضية "المتأخرات للشريك الأجنبي (كانت) 2.3 مليار دولار في 30 يونيو/حزيران... نعلن الموقف كل ستة أشهر. نعمل على نهاية ديسمبر/كانون الاول (لسداد) دفعة أخرى قبل نهاية العام لا نستطيع تحديدها... نطمح في 750 مليون دولار".

وسددت مصر 2.2 مليار دولار من مستحقات شركات النفط الأجنبية لدى الحكومة المصرية في يونيو/حزيران الماضي.

ومن بين الشركات الأجنبية التي تعمل في أنشطة استكشاف وإنتاج النفط والغاز في مصر بي.بي البريطانية وشل الهولندية وإيني الإيطالية.

ويقول مسؤولو الشركات الأجنبية العاملة في مصر إن شركاتهم تضخ استثمارات فى قطاع النفط على أن تسترد الأموال التي أنفقتها من خلال الحصول على نسبة من الإنتاج من حقول النفط والغاز.

وقال الملا الثلاثاء إن مفاوضات "مبدئية" جارية مع شركة أرامكو السعودية لتكرير النفط في مصر.

وفي تعليقات أدلى بها لقناة تلفزيونية محلية قال الملا "مع علاقتنا الجيدة مع شركة أرامكو على كافة الأصعدة... فإن أحد الأفكار أو البدائل إنه يتجاب الخام من هناك ويتكرر هنا في مصر".

ووافقت السعودية في أبريل/نيسان على تزويد مصر بسبعمائة ألف طن من المنتجات النفطية المكررة شهريا لمدة خمس سنوات.

وقال الملا أيضا إنه لن يحدث ارتفاع في أسعار المحروقات البترولية في مصر في العام المالي الحالي الذي ينتهى في الثلاثين من يونيو حزيران 2018 .

وأضاف أن الوزارة تستهدف رفع الدعم عن المحروقات "خلال عامين أو ثلاثة".