بريطانيا تصعد دبلوماسيا لاطلاق سراح زاغاري راتكليف في إيران

تحركات موسعة لاخراجها من السجن

لندن - قال متحدث باسم رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي إن حكومتها تفكر في منح نازانين زاغاري راتكليف الموظفة البريطانية الإيرانية الأصل المسجونة في إيران حماية دبلوماسية في إطار جهود لإطلاق سراحها.

وأضاف المتحدث أن حكومة ماي تقوم بكل ما في وسعها لتأمين الإفراج عن زاغاري راتكليف، التي تعمل مديرة مشروع بمؤسسة تومسون رويترز الخيرية، وأن خيار منحها حماية دبلوماسية مطروح للنقاش.

وقال المتحدث للصحفيين "أعتقد أن وزير الخارجية تحدث بوضوح مع زوجها وأن هذا أحد الخيارات التي يجري بحثها".

واعتقلت نزانين زغاري راتكليف الإيرانية الأصل الموظفة بمؤسسة تومسون رويترز وتحمل الجنسية البريطانية في ابريل/نيسان 2016 أثناء قضائها عطلة في إيران واتهمت في وقت لاحق بمحاولة قلب نظام الحكم الديني. وقد نفت المؤسسة وأسرتها أكثر من مرة تلك الاتهامات.

وقال زوجها ريتشارد راتكليف "الشيء الوحيد الذي يمكن لنا كأسرة أن نفعله هو أن نبين الظلم في ذلك".

وقال هو وآخرون إن وزير الخارجية بوريس جونسون أدلى بتصريحات غير دقيقة عنها لأعضاء البرلمان استغلها القضاء الإيراني واستخدمها في تلفيق اتهامات لها.

وكان جونسون قال "إنها كانت بكل بساطة تعلم الناس الصحافة". وقال فيما بعد إن "الحكومة البريطانية ليس لديها شك أنها كانت في عطلة في إيران" وأن تعليقاته "كان من الممكن أن تكون أوضح".

وقال وزير التجارة البريطاني ليام فوكس في وقت سابق إن مواصلة إيران اعتقال نازانين زاغاري راتكليف البريطانية الإيرانية الأصل الموظفة بمؤسسة تومسون رويترز الخيرية أمر غير مقبول مضيفا أنه يجب الإفراج عنها في أسرع وقت.

وقالت مؤسسة تومسون رويترز إن زاغاري راتكليف تقضي عقوبة السجن خمسة أعوام بعد إدانتها بالتخطيط للإطاحة بالمؤسسة الدينية في إيران وإنها مثلت أمام المحكمة ي السبت حيث اتهمها قاض "بنشر دعاية ضد النظام".