مهرجان الألعاب الإلكترونية يبهر الاردنيين

هواية مفضلة تتحول الى مصدر للدخل

عمان - يجلس عشرات الشبان في غرف مظلمة في عمان، تتسمر أعينهم على شاشات كبيرة.

ينتمي كثير من هؤلاء إلى جيل يتزايد عدده من ممارسي الألعاب الإلكترونية الذين حولوا هوايتهم المفضلة وانبهارهم بالتكنولوجيا إلى مصدر للدخل.

وقال منظمون في دورة الأردن للألعاب الإلكترونية التي استمرت ثلاثة أيام واختُتمت السبت إن المؤشرات طيبة فيما يتعلق بعائدات هذه الألعاب.

وقال محمد كناكري منسق مهرجان الأردن للألعاب الإلكترونية "الأردن ترتيبه 20 عالميا في مستوى أرباح الألعاب الإلكترونية زائد الأول عربيا.. فعنا قاعدة زائد مهارات أردنية كبيرة جدا بتفوز.. بطولات دولية.. مشاركة مع فرق دولية كثير فإحنا بناء على هالطلب في عدد كبير من اللاعبين. ليش هي مهمة لأنه صارت الناس بتستمتع وبتلعب بنفس الوقت.. وصارت وظيفة بتقدر الواحد يصير لاعب محترف ويطلع منها مصاري زائد يستمتع فعشان هيك الموضوع كتير بيحبوه الناس خصوصا الأعمار الشباب حتى من الصغار والأعمار العشرينات والثلاثينات".

وأقيم في المهرجان 12 مسابقة، على جوائز مالية تبلغ قيمتها 20 ألف دولار.

ومن بين هذه الألعاب بطولة دوتا 2، وكاونتر سترايك، وستار كرافت 2، وفيفا 18، وستريت فايتر 5، ومورتال كومبات إكس إل، وتيكين 7، وحاجولة، وهارت ستون، وأوفر ووتش، وباتل جراوندز.

وكان عبدالله جرادات من بين 800 متسابق شاركوا في المهرجان الذي اجتذب أيضا ألوف الزوار.

وقال جرادات إن هذه الألعاب توفر مصدرا جديدا للدخل بالنسبة للشباب.

وأوضح جرادات "هي كبرت مشهد الألعاب والألعاب الإلكترونية (بالإنجليزية) عامة بالعالم كبر بشكل كتير عالمي وبطل إنه بس إنه زي ما تقول شغلة هواية أو إشي زي هيك صار كشغل بالنسبة لكتير ناس. هلا ليه كتير مهمة بالنسبة لشغل لكتير ناس لأنه يعني إشي إنت بتحب تعمله وإشي أنت عم تعمله من أنت صغير وبلشت تفتحلك فرص إنها تكون يعني إشي يدخلك مصاري بنفس الوقت زي كانك عم تشتغل بإشي أنت فعليا عم بتحبه يعني".

كما حضر المسابقة ألوف الزائرين من المنطقة العربية.