خطة مغربية تستهدف الشباب للدفاع الرقمي عن قضية الصحراء

تعزيز المعارف النظرية والعلمية للشباب

الرباط ـ أعلنت الحكومة المغربية مساء الاثنين عزمها القيام بتدريبات إلكترونية للشباب، من أجل الدفاع عن موقف بلادهم بخصوص قضية الصحراء المغربية المتنازع عليها مع جبهة البوليساريو الانفصالية.

وقال رئيس الحكومة سعد الدين العثماني خلال جلسة مساءلة في مجلس النواب (الغرفة الأولى بالبرلمان)، إن "الحكومة تعتزم تدريب فئة من الشباب وتأطيرهم من أجل الترافع (الدفاع) الرقمي حول قضية الصحراء المغربية".

وأضاف أن "هذا المشروع يهدف إلى امتلاك الشباب المغربي لآليات المرافعة، وتعبئتهم بشأن الدفاع عن قضية الصحراء المغربية عبر مختلف الوسائط الرقمية والتكنولوجيات الحديثة".

وأشار العثماني إلى أن "هذا المشروع سيمكن الشباب من التدريب الذي يُقوي ويعزز مهاراتهم ومعارفهم النظرية والعلمية حول قضية الصحراء المغربية بمختلف جوانبها، التاريخية والسياسية".

واعتبر أن "هذا التدريب (لم يحدد تاريخ انطلاقه) سيؤهل هؤلاء الشباب للإسهام في الدفاع عن الصحراء المغربية في مواجهة خصوم الوحدة الترابية للمملكة".

وبدأت قضية الصحراء عام 1975، بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة، ليتحول النزاع بين المغرب والبوليساريو إلى نزاع مسلح، استمر حتى 1991، وتوقف بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.

وتصر الرباط على أحقيتها في إقليم الصحراء المغربية وتقترح كحل حكمًا ذاتيًا موسعًا تحت سيادته، بينما تطالب جبهة البوليساريو الانفصالية بتنظيم استفتاء لتقرير مصير الإقليم، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تؤوي النازحين الفارين من الإقليم.

وحول علاقة الحكومة بقضايا الشباب المغربي، قال العثماني، خلال الجلسة ذاتها، إن "الحكومة جاءت بإجراءات لتشغيل الشباب العاطلين، من خلال إحداث 19 ألفًا و265 منصب شغل بالوظيفة العمومية في مشروع قانون المالية لعام 2018".

وأشار العثماني، إلى أن "الحكومة أطلقت برنامجا لتدريب 5 آلاف شاب وشابة، بهدف خلق مقاولات صغرى خاصة بهم، ومساعدة الشباب على التشغيل الذاتي بتمكينهم في مجال المقاولات وتمويل المشاريع الصغرى الأكثر جودة".