مشروع قانون رياضي في الكويت يضع حجر أساس لرفع الايقاف

بشائر نهاية أزمة طالت لعامين

الكويت - أعلن مسؤول حكومي كويتي الخميس توصل الحكومة ولجنة الشباب والرياضة الى مشروع قانون رياضي جديد "يفي" بالمتطلبات الدولية، آملا في ان يمهد لرفع الايقاف المفروض على البلاد منذ عامين.

وفرضت هيئات رياضية منها اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، عقوبة الايقاف بحق الكويت منذ تشرين الأول/اكتوبر 2015، على خلفية التدخل السياسي. ومطلع 2017، طلبت الكويت رفع الايقاف متعهدة بتعديل القوانين، الا ان اللجنة الاولمبية رفضت الطلب واشترطت قيام الكويت بخطوات عدة، في مقدمها جعل القوانين الرياضية متوافقة مع المعايير الدولية، قبل البحث في رفع الايقاف.

والخميس، أعلن وزير التجارة والصناعة وزير الدولة لشؤون الشباب بالوكالة خالد الروضان "توصل الحكومة الكويتية إلى توافق مع لجنة الشباب والرياضة البرلمانية حول قانون الرياضة الجديد الذي يفي بمتطلبات المواثيق الدولية ولا يتعارض مع دستور دولة الكويت وقوانينها"، بحسب وكالة الأنباء الرسمية (كونا).

وأوضح الروضان في تصريحاته التي تلت اجتماعا مع اللجنة، ان مشروع القانون هو "نتاج جهود 4 أشهر مع الاتحاد الدولي لكرة القدم"، وان الحكومة "توصلت إلى اتفاق مع الفيفا على مشروع قانون بشأن الرياضة يتوافق مع الميثاق الدولي وينسجم في الوقت نفسه مع دستور دولة الكويت وسيادتها وقوانينها ويحافظ على المال العام".

وشدد على انه "لدينا ما يثبت أن الاتحاد الدولي ليس لديه أي ملاحظات على القانون وهو ما أطلعنا عليه أعضاء اللجنة".

وشكر الروضان "الوسيط القطري" الذي تمكن من "إزالة الفجوة بين الطرف الكويتي والاتحاد الدولي نفسه"، من دون ان يكشف هويته.

وكانت اللجنة الأولمبية والفيفا حددا مطلع هذه السنة، ثلاثة شروط لرفع الايقاف، هي "انهاء مسار مراجعة القوانين المطبقة على الهيئات الرياضية في الكويت وجعلها متوافقة كليا" مع المعايير الدولية، وإعادة العمل باللجنة الأولمبية الكويتية والاتحادات التي تم حلها (في 2016)، و"حل اي هيئات موازية تم تعيينها من قبل السلطات الكويتية"، وسحب الدعاوى القانونية الكويتية ضد الهيئات الدولية.

وأوضح الروضان في تصريحاته الخميس "تم الآن تطبيق أحد الشروط الثلاثة لرفع الإيقاف ويتبقى شرطان"، مشيرا إلى أن الحكومة أبدت مرونة في مسألة سحب القضايا في حال رفع الإيقاف.

وشدد على ان الحكومة لا تتدخل في انتخابات الجمعيات العمومية للاتحادات أو الأندية، مشيرا الى ان القانون الجديدة "يعطي الاستقلالية الكاملة للأندية الرياضية".

واعتبر الوزير الكويتي ان بلاده تسير "في خطوات مدروسة وثابتة"، مشيرا الى ان مشروع القانون "هو أول الغيث والفرحة والبشرى الكبرى (ستكون) برفع الإيقاف".

ويرى محللون ان الأزمة في الكويت تخفي صراع نفوذ اطرافه افراد في الاسرة الحاكمة وسياسيون بارزون. وحرم الايقاف الرياضيين الكويتيين من رفع علم بلادهم في اولمبياد ريو، او المشاركة في مسابقات عدة أبرزها تصفيات كأس العالم لكرة القدم 2018.