أكراد سوريا يصوبون أنظارهم نحو دير الزور

رهانات جديدة

بيروت - قال متحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية الأربعاء إن حملة القوات المدعومة من الولايات المتحدة على تنظيم الدولة الإسلامية في شرق سوريا ستتسارع الآن بعد هزيمة التنظيم المتشدد في معقله السابق بالرقة.

وقال المتحدث طلال سيلو في اتصال هاتفي إن قوات سوريا الديمقراطية التي أعلنت هزيمة الدولة الإسلامية في الرقة الثلاثاء ستعيد نشر مقاتليها لينتقلوا من المدينة إلى جبهات القتال مع التنظيم بمحافظة دير الزور في شرق البلاد.

وتقاتل قوات سوريا الديمقراطية تنظيم الدولة الإسلامية في دير الزور في مناطق شرقي نهر الفرات. وتشن الحكومة السورية مدعومة بغطاء جوي روسي ومقاتلين مدعومين من إيران حملة منفصلة على المتشددين تتركز بالأساس على مناطق غربي النهر.

وخسر تنظيم الدولة الإسلامية مساحات كبيرة من الأراضي هناك في الأسابيع الماضية. وتقاتل القوات الحكومية والقوات المتحالفة معها للسيطرة على آخر مناطق في قبضة التنظيم في مدينة دير الزور وانتزعت كذلك بلدة الميادين من المتشددين.

وقال سيلو إن النصر في الرقة سيكون له "تأثير إيجابي" على حملة دير الزور حيث سيكون من الممكن إعادة نشر المقاتلين بينما تتولى قوات الأمن المحلية السيطرة على الرقة.

وأضاف "في قوات أمن هي التي ستتابع عمليات تأمين المواطنين بشكل جيد، تأمين المدينة بشكل جيد، فالقوات العسكرية أغلب القوات العسكرية رح تتوجه باتجاه هذه المناطق، و ستتابع المشاركة مع مجلس دير الزور العسكري". وتابع "هذا كله لصالح الحملة والإسراع في انتهاء الحملة".