ماي لن تقدم تنازلات جديدة لبروكسل

عشاء مكلف جدا مع يونكر

بروكسل - أوضح المتحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أنها لن تقدم على الأرجح تنازلات جديدة إلى بروكسل بشأن شروط انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي عندما تلتقي على العشاء مع جان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية الاثنين.

وبعد أن بدد تعثر محادثات خروج بريطانيا آمال ماي فيما يبدو في بدء مفاوضات بشأن مستقبل العلاقات التجارية مع الاتحاد الأوروبي في قمة هذا الأسبوع، قال المتحدث إن رئيسة الوزراء تأمل في تحريك الأمور "بطريقة بناءة" ليل الاثنين.

وكانت ماي تأمل في دفع المحادثات للأمام بخطاب ألقته في فلورنسا الشهر الماضي تعهدت فيه باحترام بريطانيا لالتزاماتها تجاه الاتحاد الأوروبي.

لكن حكومات أخرى في الاتحاد تصر على أنها لن تفتح المفاوضات بشأن مستقبل العلاقات التجارية بين بريطانيا والتكتل إلا إذا أبلغتها ماي ما إذا كانت ستدفع فاتورة الخروج التي يقدرونها بعشرات مليارات اليوروات وكيف ستفعل ذلك.

وسئل المتحدث عما إذا كانت ماي ستطرح تفاصيل جديدة بشأن ما يمكن لبريطانيا تقديمه فيما يتعلق بالتسوية المالية فقال "رئيسة الوزراء أوضحت موقفها في خطاب فلورنسا في ما يتعلق بالتسوية وهذا هو موقفنا".

ووصلت ماي إلى المحادثات في مقر المفوضية بعد قليل من السادسة والنصف مساء (16.30 بتوقيت غرينتش).

ومن المقرر أن يحضر العشاء ميشيل بارنييه المسؤول عن مفاوضات خروج بريطانيا ونظيره البريطاني ديفيد ديفيز.

وقال دبلوماسي أوروبي "سيكون الأمر إما عشاء مكلفا للغاية... يتكلف نحو 30 مليار يورو وإلا ما هذا؟".

وقال بارنييه بعد محادثات مع ديفيز الأسبوع الماضي إن المفاوضات تعثرت بالأساس بسبب رفض لندن تفصيل ما ستقدمه لبروكسل.

وجاء ذلك عقب محاولة من ماي الشهر الماضي لإنعاش المحادثات بوعدها بأن تفي بريطانيا بالتزاماتها تجاه الاتحاد الأوروبي.

ونتيجة لذلك طلب بارنييه من زعماء الاتحاد الأوروبي عدم بدء المحادثات بشأن العلاقات المستقبلية والتي تطالب بها ماي.