حماية الأرض محورا لتجمّع دولي لعلماء الفضاء

مدينة الفضاء تستضيف الرواد الأوائل

تولوز (فرنسا) - يحضر مئة رائد فضاء من 17 دولة الاثنين الى مدينة تولوز الفرنسية للمشاركة في مؤتمر دولي مكرس هذه السنة للحفاظ على الارض واستكشاف الكواكب البعيدة.

ولم تستضف فرنسا هذا المؤتمر منذ 32 عاما فيما نظمت الدورة الاولى منه التي ضمت نحو عشرين رائد فضاء في قصر في سيرناي قرب باريس في العام 1985.

وهذه السنة تستضيف مدينة الفضاء في تولوز (جنوب غرب فرنسا) المؤتمر الذي يستمر حتى الجمعة.

واعلن رواد "مخضرمون" مشاركتهم ومن بينهم اوين غاريوت الذي طار في مطلع السبعينات في اول محطة فضاء اميركية "سكايلاب" والروسي الكسندر ايفانتشينكوف او جان لو كريتيان وهو اول فرنسي سافر الى الفضاء.

وتشارك ايضا رائدات فضاء مثل جولي باييت حاكمة كندا العامة الجديدة وكلودي هاينيريه وهي وزيرة فرنسية سابقة.

وسيتمثل الجيل الجديد من رواد الفضاء خصوصا بالفرنسي توما بيسكيه الذي عاد في يونيو/حزيران من مهمة من ستة اشهر في محطة الفضاء الدولية.

وحضر الى المؤتمر ايضا رائدان يابانيان احدهما سويشي نوغوشي. وقال رائد الفضاء الفرنسي ميشال تونيني وهو احد المنظمين لوكالة فرانس برس ان رواد الفضاء الصينيين ابلغوا المنظمين انهم لن يحضروا لاسباب تتعلق بالتزامات اخرى.

وتنظم جمعية "سبايس اكسبلوررز" والمؤسسات الوطنية المعنية في البلد المضيف، المؤتمر الدولي لرواد الفضاء على اساس سنوي.

وتتخذ الجمعية في الولايات المتحدة مقرا لها مع اربعة فروع في الولايات المتحدة وروسيا واوروبا واسيا.

وللانضمام الى نادي مستكشفي الفضاء هذا ينبغي ان يكون الرائد قد قام برحلة واحدة على الاقل في مدار الارض في مركبة فضاء.

وتضم هذه الجمعية المستقلة التي لا تبغى الربح 400 رائد فضاء من 37 بلدا من اصل نحو 500 على قيد الحياة.

ويقول ميشال تونيني ممثل فرنسا في الجمعية ان "الجمعية هي فعلا المنتدى الوحيد حيث يمكن للرواد من العالم بأسره الحديث معا عن رحلاتهم السابقة والتحضير للرحلات المقبلة والمشاريع الفضائية المقبلة والتعاون الممكن".

رد اعتبار للرحلات المأهولة

وتشكل الجمعية فسحة للحوار وتهدف الى تعزيز التعاون الدولي في مجال الفضاء. وهي تحاول رفع الوعي بمنافع استكشاف الفضاء وتروج لنشاطات تربوية تثقيفية.

وقد اقر المؤتمر الثلاثون لرواد الفضاء محور "الفضاء هو مستقبلي" وهو شعار وضعته تلميذة من تولوز.

ويتفرع هذا المحور الى "موضوعين رئيسيين" على ما اوضح جان-باتيست دوبو المدير العام لمدينة الفضاء مؤكدا "اولا استكشاف عوالم مجهولة اذ ان رواد الفضاء هم كريستوفر كولومبوس عصرنا هذا واهمية حماية الارض التي تبدو هشة اذا ما نظرنا اليها من الفضاء".

ويحل الطيار السويسري برتران بيكار المستكشف والمدافع الكبير عن البيئة والطاقة المتجددة ضيف شرف على المؤتمر.

وخلال الاسبوع سيتحدث المشاركون عن محطة الفضاء الدولية فضلا عن مشاريع فضائية مستقبلية.

وقال رئيس وكالة الفضاء الفرنسية جان ايف لوغال "ثمة اهتمام متجدد بارسال الانسان الى الفضاء".

وخلال المؤتمر الدولي الثامن والستين لعلوم الفضاء الذي أقيم نهاية سبتمبر/أيلول في مدينة اديلايد الاسترالية، "حصلت نقاشات كثيرة بشأن عمليات الاستكشاف مع مهمات مقررة في اتجاه القمر والمريخ. ما يثير انتباهي بدرجة كبيرة هو وجود رواد فضاء في المهمات كلها. هذا الأمر أشبه برد اعتبار للرحلات المأهولة في مواجهة المهمات المسيرة اوتوماتيكيا"، بحسب تصريحات لوغال لوكالة فرانس برس.

وسيكرس المؤتمر الخميس للشباب. وسيذهب رواد الفضاء للقاء تلامذة وطلاب في حوالى ثلاثين مدينة فرنسية.

وقال رئيس هيئة رواد الفضاء الأوروبيين البلجيكي فرانك دو فينه لوكالة فرانس برس "نفتقر في أوروبا لشباب يستثمرون طاقاتهم في المسارات المهنية العلمية".

وأضاف "الهدف يكمن في أن ننمي حسهم الفضولي ونظهر لهم أن عالم العلوم مثير جدا للاهتمام".