جهاز طبي جديد يزرع أملا لمرضى القلب الأطفال

استجابة لنمو الاجهزة الاصلية

بوسطن (الولايات المتحدة) - صمم علماء أميركيون جهازا طبيا يزرع في القلب لعلاج بعض الأمراض لدى الأطفال يمتلك القدرة على التكيف مع نمو الطفل الطبيعي.

وقال فريق الباحثين من مستشفى بوسطن للأطفال ومستشفى بريغهام إن الجهاز الجديد يختصر عمليات وإجراءات طبية كثيرة.

فالأطفال المصابون بأمراض أو عيوب في القلب يخضعون حاليا لعدة عمليات جراحية طوال حياتهم لاستبدال تلك الأجهزة المزروعة أو الصمامات كي تتناسب مع فترة النمو، لكن الجهاز المطور سيعفي المرضى من كل هذه الجراحات.

ووفقا لموقع روسيا اليوم نقلا عن "ديلي ميل" البريطانية فإن فريق البحث طور هذا الجهاز الجديد بهدف استخدامه في العمليات الجراحية على القلب، والتي تسمى "صمام أنولوبلاستي"، المستخدم في إصلاح التسريب.

ويعمل الجهاز الجديد على تعزيز متانة إصلاح صمامات القلب للأطفال مع استيعاب نمو الطفل أيضا، مما يقلل من عدد عمليات القلب التي يجب أن يتحملها الطفل.

ويقول فريق البحث إن تصميم العضو الأنبوبي المتوسع يمكن أيضا أن يتكيف مع مجموعة متنوعة من الغرسات المزروعة الأخرى في جميع أنحاء الجسم.

ويوضح بيدرو ديل نيدو، المدير العام المشارك في الدراسة، وهو رئيس قسم جراحة القلب في جامعة بوسطن للأطفال، وويليام إي لاد، أستاذ جراحة الأطفال في كلية الطب بهارفارد: "إن الغرسات الطبية والأجهزة نادرا ما تصمم لتوافق أجسام الأطفال، ونتيجة لذلك، فإنها لا تستوعب أبدا فكرة نموه".

ويفيد إريك فينس إم دي، المؤلف المشارك في الدراسة، إلى أن "تصميم الجهاز يتكون من عنصرين أساسيين هما: عنصر أساسي مهيمن وهو نواة البوليمير الحيوي، وأنبوب يستجيب لقوى الشد التي تمارسها الأنسجة المحيطة به، ويتحلل البوليمير الحيوي الداخلي فيصبح الأنبوب أرق ويستجيب لنمو الأنسجة الأصلية".