غوتيريش يرسم ملامح مبادرة جديدة لإنهاء النزاع في اليمن

جس نبض

الكويت - ذكرت مصادر كويتية مطلعة على جدول مباحثات الأمين العام مع أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في الكويت الأحد، بأن غوتيريش يستقرئ الأجواء السياسية لإطلاق مبادرة باسم الأمين العام للأمم المتحدة وليس باسم مبعوثه لليمن إسماعيل ولد الشيخ احمد الذي فشل إلى حد الآن في إحداث تقدم يذكر بين أطراف النزاع.

وقال غوتيريش عقب لقاء مع أمير الكويت "نحن نقوم بما في وسعنا لخلق الظروف المناسبة لإنهاء الجمود الحالي"، مضيفا "نعمل عن كثب مع كل الأطراف تمهيدا لإطلاق مبادرة قوية في الوقت والطريقة المناسبين".

وعبر عن أمله بأن يتم التوصل إلى اتفاق بين الأطراف للسماح بإيصال الاحتياجات الإنسانية إلى صنعاء والحديدة.

وكان ولد الشيخ أحمد اعلن في وقت سابق من اغسطس/اب تعليق مشاورات السلام اليمنية المقامة في الكويت منذ 21 أبريل/نيسان، دون تحقيق أي اختراق في جدار الأزمة اليمنية وإنهاء الصراع المتصاعد منذ أكثر من سنتين.

ويسيطر الحوثيون وحزب المؤتمر الشعبي العام بزعامة صالح على أغلب النصف الشمالي من اليمن بينما تسيطر قوات هادي وقبائل محلية على باقي البلاد.

كما دعا غوتيريش اطراف النزاع اليمني للاتفاق على السماح بايصال مساعدات الى مدينتي صنعاء والحديدة الخاضعتين لسيطرة المتمردين الحوثيين.

وقال للصحافيين عقب لقاء مع امير الكويت "آمل ان يتم التوصل الى اتفاق بين الاطراف للسماح" بايصال "الاحتياجات الانسانية" الى صنعاء والحديدة.

ويشهد اليمن منذ الاشهر الثلاثة الأخيرة من العام 2014، حربا بين القوات الموالية لحكومة الرئيس اليمني مدعومة بقوات "التحالف العربي" بقيادة المملكة العربية السعودية من جهة، والقوات الموالية للحوثيين والرئيس السابق من جهة أخرى، مخلفة آلاف القتلى والجرحى، فضلا عن أوضاع إنسانية وصحية صعبة.