القوات العراقية تقترب من تحرير تلعفر بالكامل

الحسم يقترب

تلعفر (العراق) – تمكنت القوات العراقية المشتركة، السبت من تحرير 95 بالمئة من قضاء تلعفر، باستثناء بعض الجيوب، التي لا تزال تحت سيطرة مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية الإرهابي.

قال متحدث عسكري عراقي السبت إن القوات العراقية على وشك السيطرة بالكامل على مدينة تلعفر معقل تنظيم الدولة الإسلامية في شمال غرب البلاد.

وأضاف أنه لم يتبق أمام القوات العراقية سوى خمسة بالمئة من المدينة.

وكان وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري قد أعلن في وقت سابق السبت إن القوات العراقية طردت مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية من 70 بالمئة من تلعفر، أحد معاقل التنظيم بشمال غرب العراق.

كما أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية صباح السبت السيطرة على مركز مدينة تلعفر وقلعتها التاريخية الواقعة وسط هذه المدينة التي تعد أحد آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق.

وقال قائد عمليات "قادمون يا تلعفر" الفريق قوات خاصة الركن عبد الأمير رشيد يار الله إن "قوات مكافحة الإرهاب حررت حي القلعة وبساتين تلعفر وترفع العلم العراقي أعلى بناية القلعة".

انطلقت المعركة الجديدة فجر الأحد الماضي بعد أكثر من شهر من طرد التنظيم من الموصل، ثاني أكبر مدن العراق، إثر تسعة أشهر من المعارك الدامية.

وخلال سبعة أيام فقط أعلن جهاز مكافحة الإرهاب الذي دخل مركز المدينة من المحور الجنوبي انتهاء مهامه القتالية، فيما أعلنت الشرطة الاتحادية التي تتولى المحور الشمالي الغربي مع الحشد الشعبي انتهاء مهامها القتالية كذلك.

وتوشك القوات العراقية المتقدمة من كل المحاور الانتهاء من معركة تلعفر لكن الفريق يارا الله أكد أن "العمليات العسكرية مستمرة لحين إكمال ناحية العياضية والمناطق المحيطة".

وتقع ناحية العياضية على بعد 15 كلم شمال مدينة تلعفر واليها انسحب معظم عناصر التنظيم أمام تقدم القوات العراقية وفصال الحشد الشعبي التي تقاتل إلى جانبها بمساندة جوية من التحالف الدولي بقيادة أميركية.

والأحياء المحررة هي الكفاح الجنوبي، الصناعة الجنوبية والمعامل، المعلمين، النداء، الطليعة (جنوب غرب)، الكفاح الشمالي، الوحدة، سعد (شمال غرب)، الجزيرة الجنوبي، الجزيرة الشمالي، الخضراء، التنك، النور 1، النور 2، النصر، العروبة الأولى (شرق)، والربيع، القادسية 1، القادسية 2 (شمال غرب)، القلعة (جنوب غرب)، والسلام، والعروبة2.

فيما ضمت الأحياء غير المحررة: حسن كوي، ، المثنى1، المثنى2، ، منطقة البواري، الصناعه الشمالية، العسكري (شرق).

ويعد قضاء تلعفر الأكبر بين أقضية محافظة نينوى، ويقع على الطريق المؤدية إلى الحدود مع سوريا، وكان يسكنه نحو مئتي ألف نسمة غالبيتهم من التركمان الشيعة.

وسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على تلعفر في 15 حزيران/يونيو 2014، بعد مواجهات وسط القضاء وانسحاب القوات العراقية التي كانت متواجدة هناك، أعقبها نزوح آلاف السكان.