البحرين تفكك خلية ارهابية على صلة بإيران

يقظة أمنية تحول دون تنفيذ هجمات ارهابية في البحرين

المنامة – أعلنت وزارة الداخلية البحرينية عن تفكيك خلية تضم 10 أشخاص بينهم امرأة يشتبه في تورطها في التحضير لأعمال ارهابية.

وذكرت الوزارة في بيان نشرته وكالة الأنباء البحرينية الرسمية أنه تم القاء القبض على سبعة من أصل عشرة ارهابيين.

وأوضحت أن أعمال البحث والتحري أسفرت عن الكشف عن هذه الخلية التي يتزعمها شخص يدعى حسين علي أحمد داود (31 عاما).

وقالت إن داود هو أحد قياديي تنظيم سرايا الأشتر الذراع الإرهابية لما يسمى بتيار الوفاء الإسلامي، وهو من الهاربين لإيران وقد سبق وأن اسقطت عنه الجنسية.

وذكر بيان الداخلية أنه صادر في حقه أحكام بالمؤبد في ثلاث قضايا إرهابية وفي حكم آخر بالسجن 15 عاما.

وأضافت أنه متورط في تشكيل العديد من الخلايا الإرهابية والتخطيط لتنفيذ جرائم أدت إلى مقتل عدد من رجال الأمن وأنه مسئول عن صناعة العبوات المتفجرة لصالح تنظيم سرايا الأشتر ومنها العبوات التي تم تحريزها بمنطقة صدد في مارس/اذار.

وجاء في بيان الداخلية البحرينية أيضا أن زعيم الخلية الإرهابية (حسين علي أحمد داود) الفار إلى إيران على صلة وثيقة بالحرس الثوري الإيراني وبمرتضى السندي ويدير خلايا متطرفة وهو على صلة وثيقة بالحرس الثوري الإيراني والمدعو.

وأعلنت الوزارة أن أعمال البحث وجمع المعلومات والتحقيقات أسرفت عن ضبط كميات من المواد المتفجرة في مواقع مختلفة من قري دمستان وكرزكان والمالكية ودار كليب تستخدم كورش لتصنيع القنابل محلية الصنع وتخزين المواد الخاصة بصناعة العبوات المتفجرة وذلك وسط مناطق مأهولة بالسكان.

وقد تم العثور في المواقع المذكورة على كميات كبيرة من المواد شديدة الانفجار والمواد التي تدخل في صناعتها والتي قدرت بما يفوق 127 كيلوغراما بالإضافة إلى مواد كيميائية وعدد من العبوات المتفجرة الجاهزة للاستخدام وسلاح أتوماتيكي وأسلحة أخرى محلية الصنع وصواعق وقنابل يدوية وكميات من الذخائر الحية.