العبادي: تنظيم الدولة الاسلامية ينهار في تلعفر

واشنطن تجدد دعمها للعراق في حربه على الإرهاب

بغداد - قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الثلاثاء، إن تنظيم الدولة الاسلامية "ينهار" في تلعفر وهو ما مكن القوات العراقية من الوصول إلى مركز القضاء بعد يومين من بدء حملة عسكرية لاستعادة السيطرة عليه.

وأوضح في المؤتمر الصحفي الأسبوعي الذي يعقده في مقر إقامته ببغداد عقب ترؤسه اجتماعا لمجلس الوزراء أنه "وسط انهيار لإرهابيي داعش، تواصل القطعات العسكرية باتجاه مركز تلعفر عقب اقتحامه من الجهتين الشرقية والجنوبية".

وكان وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس قد عقد قبل ذلك اجتماعا مع العبادي ومسؤولين عراقيين جدد خلاله جيمس ماتيس دعم واشنطن للعراق في حربه ضد الإرهاب.

واعتبر الوزير الأميركي أن أيام تنظيم الدولة الاسلامية باتت معدودة، إلا أنه أوضح أن الأمر لم ينته بعد ولن ينتهي قريبا.

وأكد على ضرورة الحاق الهزيمة بالتنظيم المتطرف واستعادة سيادة العراق وسلامة أراضيه.

وأعلن ماتيس أن معركة تحرير الموصل كلفت العراق 1200 قتيل في صفوف القوات العراقية ونحو 6 آلاف جريح وأن الأمر انتهى في النهاية رغم هذه الكلفة بتحرير الموصل.

وأثنى على رئيس الوزراء العراقي وقال إن استعادة السيطرة على الموصل ما كانت لتحدث لولا ثبات حيدر العبادي في اعادة تشكيل الجيش العراقي الذي انهار تقريبا في 2014 في مواجهة التنظيم المتشدد.

وأشار الوزير الأميركي إلى أن التدريب المكثف والتخطيط والدعم الناري من الجيش الأميركي لعب دورا مهما في تحقيق النصر بالموصل.

ويقوم ماتيس بجولة لخمسة أيام تشمل الأردن والعراق وتركيا وأوكرانيا واربيل.

وفي وقت سابق تمكنت القوات العراقية الثلاثاء من الوصول إلى مدينة تلعفر (مركز القضاء الذي يحمل الاسم نفسه) واستعادة السيطرة على حي الكفاح الشمالي غربي المدينة وحي النور شرقيها.

وبدأت معركة تلعفر فجر الأحد، بعد مرور أكثر من شهر من طرد تنظيم الدولة الاسلامية من مدينة الموصل ثاني مدن العراق بعد تسعة أشهر من المعارك العنيفة.

واقتحمت القوات المدينة من عدة محاور بمشاركة قوات من الجيش والشرطة الاتحادية ومكافحة الإرهاب والحشد الشعبي.

وتقع تلعفر على بعد سبعين كيلومترا غرب الموصل وتعد إحدى المدن العراقية الاستراتيجية الرابطة بالحدود السورية.