الشرطة تقتل المشتبه به الرئيسي في عملية الدهس ببرشلونة

أصغر ضحايا اعتداء برشلونة، صبي في السابعة

برشلونة - قتلت الشرطة الاسبانية الاثنين رجلا قرب برشلونة، قد يكون يونس أبويعقوب الذي يشتبه بأنه سائق الشاحنة التي دهست حشدا الخميس في هذه المدينة، بحسب مصدر مقرب من التحقيق.

وقال المصدر إن الشرطة "قتلت مشتبها به قد يكون منفذ الاعتداء".

وأكدت الشرطة في كاتالونيا أن رجلا يرتدي على ما يبدو حزاما ناسفا قتل في سوبيراتس على بعد نحو 60 كلم من برشلونة، إلا أنها لم تحدد هويته.

ويشتبه بأن أبويعقوب (22 عاما) هو الذي قاد شاحنة دهست حشدا من السياح والسكان المحليين الخميس في جادة لارامبلا في برشلونة وقتل 13 شخصا على الفور.

وفر من المكان سيرا على الأقدام وطعن أحد المارة حتى الموت وسرق سيارته وفر بها من المدينة.

وبحثت الشرطة الإسبانية الأحد عن الشخص الذي كان يقود السيارة الفان، وسط علامات متزايدة على أن أعضاء الجماعة المتشددة الذين يُشتبه بتورطهم في الهجوم لهم صلات في مناطق أخرى في أوروبا.

وقالت الشرطة قبل أن تعلن مقتل المشتبه به الرئيسي في عملية الدهس، إن عمليات أمنية تجري في كتالونيا وعلى الحدود الفرنسية مع بحثها عن يونس أبويعقوب (22 عاما) المولود في المغرب وهو الشخص الوحيد من بين 12 مشتبها به.

وكانت المعلومات الأمنية تشير إلى أنه لايزال هاربا واعتقدت الشرطة أنه ربما عبر الحدود إلى فرنسا.

واعتقلت الشرطة بقية المتورطين في الهجوم أو أطلقت النار عليهم أو قُتلوا في انفجار وقع في منزل بكتالونيا قبل يوم من الهجوم الذي وقع بسيارة فان في لاس رامبلاس أشهر شوارع برشلونة يوم الخميس.

وقال خوسيب لويس ترابيرو قائد شرطة كتالونيا في مؤتمر صحفي في برشلونة ردا على سؤال بشأن ما إذا كان أبويعقوب قد يكون عبر الحدود إلى فرنسا "ليس لدينا أي معلومة محددة بهذا الشأن لكن لا يمكننا استبعاد ذلك".

وقالت وسائل الإعلام الإسبانية إن من المعتقد أن أبويعقوب قاد السيارة الفان التي دهست حشودا من السائحين والسكان المحليين أثناء سيرهم في شارع لاس رامبلاس مما أدى إلى سقوط 13 قتيلا وإصابة 120 آخرين. وقال ترابيرو إنه لا يستطيع تأكيد من الذي كان يقود السيارة.

وبعد ساعات قتلت الشرطة بالرصاص خمسة أشخاص يرتدون أحزمة ناسفة غير حقيقية في منتجع كامبريلس في كتالونيا بعدما دهسوا أشخاصا يقضون عطلتهم بسيارة وطعنوا آخرين مما أدى لمقتل امرأة.

وتأكد يوم الأحد مقتل صبي بريطاني استرالي عمره سبع سنوات من بين الأشخاص الثلاثة عشرة الذين قُتلوا في هجوم برشلونة.

وقال أفراد عائلة أبويعقوب الأحد إنه بدأ يتصرف بسلوك يكشف عن تزمت ديني خلال العام الماضي ورفض مصافحة النساء أثناء زيارة لمسقط رأسه في المغرب في مارس/آذار.

وعبر أقارب يونس أبويعقوب عن شعورهم بالصدمة والغضب يوم الأحد بعد أن عرفوا بضلوعه المزعوم في هجوم برشلونة إلى جانب شقيقه واثنين من أبناء عمه وجميعهم ينحدرون من بلدة مريرت الصغيرة بالمغرب.

وقالت هانو غانمي والدة أبو يعقوب للصحفيين في كتالونيا السبت إنها تريد أن يسلم ابنها نفسه للشرطة وقالت إنها تفضل رؤيته في السجن على أن ينتهي الأمر بمقتله.

بعد دولي

ظهرت أدلة يوم الأحد على أن الأعضاء المزعومين في خلية كتالونيا سافروا إلى دول أوروبية أخرى.

وقال هانز بونتي رئيس بلدية فيلفورد البلجيكية الواقعة قرب بروكسل لمحطة "في.أر.تي" التلفزيونية إن عبد الباقي الساتي وهو إمام يُشتبه بأنه ضمن المجموعة كان في بلجيكا العام الماضي يبحث عن عمل.

وشهدت بلجيكا عددا من الهجمات التي شنها إسلاميون متشددون كما أن فيلفورد تعد أحد مراكز التطرف الإسلامي.

وقال بونتي "نعرف على وجه اليقين إنه قضى وقتا هنا فيما بين يناير 2016 ومارس 2016 في ديغم وفيلفورد وبروكسل.أجهزتنا الشرطية فحصته بشكل دقيق."

واضاف "لم تكن هناك معلومات مثيرة للقلق".

وقالت صحيفة لو باريزيان الفرنسية يوم الأحد إن السيارة الأودي التي دهست المارة في بلدة كامبريلس رصدتها إحدى الكاميرات تتجاوز السرعة القانونية في باريس قبل أسبوع.

وقالت صحيفة تاجس أنتسايجر السويسرية إن السلطات هناك تحقق في زيارة قام بها لزوريخ في ديسمبر/كانون الأول الماضي واحد على الأقل من المشتبه بهم في هجوم برشلونة.

واعتُقل أربعة أشخاص حتى الآن فيما يتعلق بالهجمات منهم ثلاثة مغاربة والآخر مواطن من جيب مليلية بشمال أفريقيا.

وقال تنظيم الدولة الإسلامية إن منفذي الهجوم كانوا يلبون دعوته لاستهداف الدول المشاركة في تحالف تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم.

وتعتقد الشرطة أن التنظيم اختار شن هجمات باستخدام مركبات عندما دُمر معقلهم في الكانار جنوب غربي برشلونة في انفجار وقع يوم الأربعاء. وترى الشرطة أن ذلك أحبط خطط الخلية لتنفيذ تفجير أو أكثر من تفجير ضخم في برشلونة. وعُثر على أكثر من 100 أسطوانة غاز بوتان تحت أنقاض منزل الكانار.

وانضم الملك فيليبي والملكة ليتيثيا ورئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي ورئيس الوزراء البرتغالي أنطونيو كوستا لزعماء كتالونيا في إقامة قداس على الضحايا.

في الوقت نفسه عزز فريق برشلونة لكرة القدم إجراءات الأمن خلال مباراته الافتتاحية في الدوري الإسباني في ساعة متأخرة من مساء الأحد.