تركيا وإيران تعززان التعاون العسكري رغم الخلافات حول سوريا

اتفاق على تبادل المعلومات واجراء دورات تدريبية مشتركة

أنقرة - قال المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الخميس إن أنقرة وإيران اتفقتا على تعزيز التعاون العسكري بعد محادثات عقدت في أنقرة هذا الأسبوع بين رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية والقادة الأتراك.

واجتمع رئيس أركان الجيش الإيراني الجنرال محمد باقري مع إردوغان الأربعاء خلال زيارة قالت وسائل الإعلام التركية إنها الأولى لرئيس أركان للجيش الإيراني لتركيا منذ الثورة الإسلامية عام 1979.

ووصف إبراهيم كالين المتحدث باسم إردوغان الزيارة بأنها "مثمرة وناجحة"، مضيفا أن المحادثات تركزت على مكافحة الإرهاب والمعركة مع تنظيم الدولة الإسلامية والجهد المشترك بين إيران وتركيا وروسيا لوقف القتال في مناطق من سوريا.

وقال كالين في مؤتمر صحفي "تم التوصل إلى ترتيب لزيارات أخرى رفيعة المستوى من الآن فصاعدا"، مضيفا أن "سلسلة من الأنشطة ستعقد لتعزيز التعاون العسكري".

وجاءت زيارة باقري لأنقرة قبل أيام من زيارة مزمعة لوزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس. وتصدعت العلاقات بين تركيا الدولة العضو في حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة بسبب دعم واشنطن لوحدات حماية الشعب الكردية التي تقود الهجوم على الدولة الإسلامية في مدينة الرقة السورية.

ولا تفرق تركيا بين وحدات حماية الشعب وحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمردا في جنوب شرق تركيا منذ أكثر من 30 عاما، لكن واشنطن ترى أن الوحدات حليف أساسي في معركة هزيمة الدولة الإسلامية.

ونقلت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء وهي وكالة شبه رسمية عن باقري قوله إنه اتفق مع تركيا على عقد دورات تدريبية مشتركة وزيادة تبادل المعلومات المخابراتية بشأن مكافحة الإرهاب، مضيفا أن أردوغان سيزور إيران في المستقبل القريب.