النفط الليبي يتعافى مع تخطي عتبة المليون برميل

مؤشر لعودة الاستقرار

طرابلس – استعاد النفط الليبي قدرا كبيرا من عافيته الشهر الماضي بعد صعود الإنتاج فوق حاجز المليون برميل للمرة الأولى منذ 2013.

وكان التقرير الشهري لمنظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) أظهر الأسبوع الماضي أن إنتاج ليبيا من النفط صعد إلى 1.001 مليون برميل يومياً قي يوليو/تموز الماضي.

ومنذ الربع الثالث 2013 بدأ إنتاج ليبيا في الهبوط دون حاجز المليون بفعل تبعات الثورة والحرب التي شهدتها البلاد.

ومنذ الإطاحة بنظام الزعيم الراحل معمر القذافي في 2011 تعيش ليبيا حالة من الانقسامات السياسية والصراعات الأهلية المسلحة الذي تسببت بحالة من الانهيار في مختلف القطاعات.

صعود لافت

واستنادا الى التقرير الشهري لأوبك، صعد إنتاج ليبيا من النفط الخام بنسبة 67 بالمائة خلال يوليو/تموز الماضي مقارنة مع ديسمبر/كانون الأول 2016.

وكان إنتاج ليبيا بلغ في ديسمبر/كانون الأول الماضي بلغ قرابة 600 ألف برميل وهو أعلى مستوى مسجل في ذلك العام.

وسجلت ليبيا أدنى إنتاج لها في الربع الأخير 2013 عند 250 ألف برميل يوميا.

وبدأ الأعضاء في أوبك ومنتجون مستقلون مطلع العام الجاري خفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يومياً لمدة 6 شهور وتم تمديده في مايو/أيار الفائت 9 شهور أخرى تنتهي في مارس/آذار 2018 في محاولة لإعادة الاستقرار لأسواق النفط.

وقرر المنتجون إعفاء ليبيا ونيجيريا من من اتفاق خفض الإنتاج بسبب سنوات من عدم الاستقرار الذي أضر بالإنتاج لكلا البلدين.

لا تهديد

قال الخبير الاقتصادي والنفطي وليد خدوري إن إنتاج ليبيا ونيجيريا كان متوقعاً بالنسبة للدول المشاركة في اتفاق خفض الإنتاج نهاية العام الماضي.

ويأتي صعود إنتاج البلدين مع عودة الاستقرار التدريجية خاصة في ليبيا التي استأنفت الإنتاج من حقولها الرئيسية.

وبحسب تقرير أوبك الأخير صعد إنتاج نيجيريا بنسبة 12.5 بالمائة في يوليو/تموز الماضي مقارنة مع ديسمبر/كانون الأول 2016 إلى 1.748 مليون برميل يومياً من 1.553 مليون برميل.

وقال خدوري، وهو عراقي مقيم في لبنان "دول أوبك كانت تتوقع هذا الصعود للنفط الليبي والنيجيري ولا نتوقع أية قرارات تحد من إنتاجهما خلال الفترة المقبلة. قلق المشاركين في خفض الإنتاج نابع من زيادة الإمدادات القادمة من مناطق جغرافية أخرى كالولايات المتحدة وكندا ودول أخرى".

وتعاني أسعار النفط الخام حول العالم من تخمة المعروض ومحدودية الطلب وهبط سعر البرميل بنسبة 56 بالمائة منذ منتصف 2014 من 120 دولاراً إلى حدود 52 دولاراً للبرميل في الوقت الحالي.

رقم قياسي

وصعد إنتاج أوبك إلى أعلى مستوى له في 2017 خلال الشهر الماضي إلى 32.87 مليون برميل يومياً صعوداً من 32.7 مليون برميل في الشهر السابق له.

وسجلت ليبيا أكبر إنتاج على أساس شهري بزيادة بلغت 154.3 ألف برميل يومياً في يوليو/تموز ونيجيريا ثانياً بزيادة بلغت 34.3 ألف برميل يومياً والسعودية ثالثاً بزيادة 31.8 ألف برميل يومياً.

وكان إنتاج السعودية بلغ 10.067 ملايين برميل يومياً في يوليو//تموز الماضي مقارنة مع 10.035 مليوناً في الشهر السابق له.

وتعهدت المملكة نهاية العام الماضي أن تخفض إنتاجها بنحو 438 ألف برميل يومياً في اتفاق خفض الإنتاج.

وبلغ معدل إنتاج السعودية اليومي في الربع الأخير من العام الماضي 10.541 ملايين برميل أي أن إنتاج الشهر الماضي البالغ 10.067 مليون برميل منتجة يومياً أقل بنحو 474 ألف برميل عن الأرقام التي سبقت اتفاق خفض الإنتاج.

في المقابل كان العراق الأكثر خفضاً في إنتاجه الشهر الماضي بنحو 33.1 ألف برميل يومياً ليستقر إنتاجه عند 4.468 مليون برميل مقارنة مع 4.501 ملايين يومياً في الشهر السابق له.