الجعفري يطالب بإيجاد اتفاقية لضبط الحدود مع الأردن

مساع مشتركة لعزيز العلاقات الثنائية

بغداد ـ دعا وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري الخميس، الأردن الى ضرورة تنسيق عسكري والتوقيع على اتفاقية لضبط الحدود بين الجانبين، داعياً الى ان تلعب عمان دوراً مهماً في جهود الاعمار والبناء ببلاده.

وقال الجعفري في مؤتمر صحفي في بغداد مع نظيره الأردني أيمن الصفدي "نشكر الأردن لدعمها العراق ووقوفها إلى جانبه، نطمح ان تلعب عمان دور مهما في اسناد جهود الاعمار والبناء التي نسعى إليها".

وأشار بالقول "لا زلنا بحاجة للتنسيق العسكري ونحتاج الى توقيع اتفاقية لضبط الحدود".

ولفت إلى ان عدد الرعايا العراقيين المسجلين في الأردن بلغ 131 ألفا.

من جهته، بين وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي أن "الحرب على الإرهاب حربنا جميعا والأردن بمقدمة الدول التي تصدت للإرهاب عسكرياً وفكرياً وملتزمون بالجهد الذي يجمعنا لتحرير منطقتنا منه".

وبين قائلا "بحثنا اليوم إعادة فتح الطريق السريع بين العراق والأردن ومعبر طريبيل الحدودي وفتحهما سيكون رسالة أننا هزمنا الإرهاب".

ولفت الى ان "موعد افتتاح المعبر بيد الجانب العراقي ونتطلع ان يفتتح بوقت قريب والأردن مستعد لذلك بأي وقت".

وأكد الصفدي، ان "الجانب الأردني يقف مع أمن واستقرار العراق الذي هو ركن أساسي لأمن المنطقة وندعم الاشقاء العراقيين في العملية السياسية".

ولفت أن "الأردن تلتزم بالقانون ولا يوجد أي مطلوبين عراقيين بالأردن".

وأكد أنه "تم التوقيع اليوم على مذكرة تفاهم بالمجال السياسي".

وكان وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي وصل صباح اليوم الى العاصمة العراقية بغداد لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين.

يشار ان الصفدي التقى خلال زيارته لبغداد رئيس البرلمان سليم الجبوري ورئيس الجمهورية فؤاد معصوم.

والطريق الدولي السريع بين بغداد وعمان المار في محافظة الأنبار تعرض لضرر كبير، نتيجة العمليات العسكرية والإرهابية لتنظيم داعش الارهابي.

كما يشهد الطريق المذكور بين الحين والآخر تفجيرات من قبل تنظيم داعش تستهدف القوات العراقية المارة به.

وكانت الحكومة العراقية قررت، في يوليو/تموز 2015، إغلاق معبر طريبيل الذي يربط العراق بالأردن؛ جراء صعوبات الوضع الأمني بعد سيطرة تنظيم داعش على مناطق واسعة من أراضي العراق عام 2014.

وتمتد الحدود العراقية الأردنية بطول 181 كم.