المعارضة الفنزويلية لن تقاطع الانتخابات الإقليمية

لا توقف

كراكاس - أعلنت المعارضة الفنزويلية الأربعاء أنها ستتقدم بمرشحين إلى الانتخابات الإقليمية التي ستجري نهاية العام الجاري، بالرغم من مقاطعتها لانتخابات الجمعية التأسيسية التي جرت في 30 تموز/يوليو.

وأعلن تحالف المعارضة المؤلف من ثلاثين حزبا في بيان تلاه أندريس فيلاسكيز احد قادته بعد نقاشات مطولة "إننا اتفقنا بالإجماع على تسجيل مرشحينا للانتخابات الإقليمية".

والأربعاء كان الموعد النهائي لتسجيل المرشحين لانتخاب المجالس الإقليمية و23 حاكم ولاية.

وكان تحالف المعارضة قد فكر مليا باحتمال عدم المشاركة في انتخابات 10 كانون الأول/ديسمبر بسبب المزاعم بحصول تزوير خلال التصويت للجمعية التأسيسية، وهي هيئة موالية للرئيس نيكولاس مادورو مكلفة بإعادة كتابة دستور البلاد.

وتعتبر المعارضة بالإضافة إلى الولايات المتحدة ودول رئيسية في أميركا اللاتينية هذه الجمعية بأنها غير شرعية.

كما فرضت الولايات المتحدة عقوبات على مادورو وأعضاء في الجمعية بسبب تأسيسهم ما أسمته واشنطن بـ "الديكتاتورية".

وفي النهاية قرر تحالف المعارضة تقديم مرشحين كوسيلة للضغط على مادورو والمجلس الانتخابي لضمان حصول هذه الانتخابات.

وقال فيلاسكيز خلال المؤتمر انه في حال عدم قيامهم بإجراء الانتخابات "سوف يدفعون الثمن".

وأضاف أن المشاركة "وسيلة للقتال وان لا نفعل ذلك هي الطريقة الفضلى للمصادقة على الديكتاتورية وتقويتها"، مؤكدا أن الاحتجاجات للمطالبة بانتخابات عامة سوف تستمر.

وكان مقررا إجراء الانتخابات الإقليمية في نهاية العام الماضي، لكن تم تأجيلها دون إبداء الأسباب.

وحضت دول في أميركا اللاتينية فنزويلا على إجراء انتخابات حرة وعادلة في مواعيدها، في إشارة إلى الانتخابات الرئاسية المقررة في تشرين الأول/أكتوبر العام المقبل.

وبحسب الاستفتاءات فان قيادة مادورو مرفوضة من حوالي 80 بالمئة من الناخبين، مع تقديرات بأن تحصد المعارضة حوالي 18 ولاية.

وهذه قد تكون ضربة أخرى للرئيس الفنزويلي وحزبه الاشتراكي، بعد فوز المعارضة السهل بالغالبية في الكونغرس عام 2015.

لكن هناك حذرا حول عملية التصويت في فنزويلا بعد المزاعم بتزوير انتخابات الجمعية التأسيسية في تموز/يوليو.

وقالت شركة "سمارتماتيك" ومقرها بريطانيا التي قدمت التقنية اللازمة لإجراء عمليات التصويت والفرز أن نسبة المشاركة الرسمية تم التلاعب بها.

ويخشى زعماء المعارضة أيضا أن تقوم الجمعية التأسيسية ذات الصلاحيات الواسعة بالغاء الانتخابات الإقليمية.