الدولة الإسلامية تهدد بقطع الرؤوس في طهران

في دائرة الخطر مجددا

طهران - بث تنظيم الدولة الإسلامية تسجيلا مصورا يهدد فيه بشن هجمات جديدة في العاصمة الإيرانية طهران ويدعو فيه الشبان الإيرانيين إلى الانتفاض والجهاد في بلادهم.

وجه التهديد رجل يضع قناعا أسود ويحمل بندقية كلاشنيكوف بينما كان جالسا إلى جانب رجلين آخرين. ويحمل التسجيل المصور شعار وكالة أعماق للأنباء التابعة للدولة الإسلامية ويعرض لقطات لهجومين في طهران في يونيو حزيران أعلن التنظيم المتشدد مسؤوليته عنهما.

وقال الرجل متحدث بلهجة فارسية "بنفس الطريقة التي قطعنا بها رقاب كلابكم في العراق وسوريا سنقطع رقابكم في وسط طهران".

وترى الدولة الإسلامية، التي سعت لتأسيس خلافة في أجزاء من الخليج لكنها الآن تقع تحت ضغط من جيوش وطنية ومجموعات دولية في سوريا والعراق، إيران أحد أكبر أعدائها في المنطقة.

وقتل التنظيم ما لا يقل عن 18 شخصا في هجومين أحدهما على البرلمان في طهران والآخر على ضريح آية الله الخميني في السابع من يونيو حزيران.

وأطلق الحرس الثوري الإيراني عدة صواريخ على قواعد للدولة الإسلامية في سوريا في 18 يونيو حزيران ردا على ذلك الهجوم. كما أعلن المسؤولون الإيرانيون إلقاء القبض على عشرات الأشخاص بزعم أن لهم صلات بالهجومين.

وأظهر مقطع مصور آخر متشددين يضعون أقنعة سوداء ويقولون بالعربية عبارات مناهضة للشيعة ويهددون بشن هجمات ضدهم في العراق.

وفي مارس آذار هدد تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي للمرة الأولى إيران، عبر فيديو باللغة الفارسية، أعلن فيه عن تشكيل ما يسمى بكتيبة "سلمان الفارسي"، وزعمت أن قوام الكتيبة من مقاتلين إيرانيين منتمون لها شرق العراق، بالقرب من الحدود الإيرانية.

كما عرضت التنظيم آنذاك مشاهد لأفراد الكتيبة أثناء تدريبهم على الرماية، في محافظة ديالى شرق العراق.

وأقدم أربعة عناصر زعموا أنهم إيرانيين وأعضاء بالدولة الإسلامية على نحر أربعة عراقيين، أحدهم قائد عسكري في منظمة بدر، واعتبروا ذلك رسالة تهديد لطهران.

وتحدث ثلاثة عناصر إيرانيين من الجماعة هم "أبو الفاروق الفارسي، أبو مجاهد البلوشي، أبو سعد الأهوازي"، وبعد استعراض لتاريخ بلاد فارس، دعا إرهابيو التنظيم الإيرانيين في طهران وأصفهان وقم وغيرها إلى "مهاجمة الحوزات".

وأشار التنظيم في ذلك الفيديو إلى أن الإعدام شنقا يعد وسيلة مفضلة للنظام الإيراني في قتل المسلمين السنة.