الحكم بإعدام 27 مدانا في مجزرة سبايكر بالعراق

قرار ابتدائي قابل للطعن في محكمة التمييز

بغداد ـ قالت السلطة القضائية العراقية، الثلاثاء، إنها أصدرت حكم الإعدام بحق 27 شخصًا، بعد إدانتهم بالتورط في قضية "مجزرة سبايكر"، التي تعود أحداثها لعام 2014.

وقال القاضي عبد الستار بيرقدار المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى، في بيان، إن "المحكمة الجنائية المركزية بهيئتها الثانية أصدرت حكمًا بالإعدام بحق 27 مدانًا بالاشتراك في جريمة سبايكر".

وأضاف بيرقدار"أن "القرار جاء استنادًا إلى أحكام المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب"، وأن "القرار ابتدائي قابل للطعن في محكمة التمييز الاتحادية".

ولفت القاضي إلى أن "محكمة الجنايات أفرجت في الوقت نفسه عن 25 متهمًا، لعدم ثبوت الأدلة بحقهم".

يُشار أن القضاء أصدر، عام 2015، مذكرات اعتقال بحق 180 متهمًا بالتورط في المجزرة، إلا أن عدد من تمكّنت السلطات القبض عليهم من المتهمين لا يزال غير معروف، نظرًا لسرية التحقيقات في القضية.

وارتكب تنظيم الدولة الاسلامية مجزرة بحق طلاب وعسكريين في كلية القوة الجوية المعروفة باسم "سبايكر"، بمحافظة صلاح الدين (شمال)، في يونيو/حزيران 2014، عندما اجتاح التنظيم شمالي وغربي العراق.

وأطلق مسلحو الدولة الاسلامية النار على الطلاب والعسكريين من مسافات قريبة في العراء، وقتلوا أكثر من ألف و700، أغلبهم طُلّاب، ومن ثم ألقوا جثثهم في نهر دجلة أو دفنوها في مقابر جماعية، حسب مشاهد فيديو نشرها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونفذت السلطات، في 21 أغسطس/آب 2016، حكم الإعدام بحق 36 مدانًا بالاشتراك في المجزرة، وذلك بسجن الناصرية المركزي في محافظة ذي قار، جنوب شرقي البلاد.