اتهامات للحوثيين باستغلال محيط مقرات أممية لأغراض عسكرية

خسائر ميدانية كبيرة للانقلابيين

صنعاء ـ اتهم التحالف العربي، مساء السبت، ميليشيا الحوثي باستغلال محيط مقرات تابعة للمنظمات الأممية العاملة في المناطق التي تسيطر عليها بمحافظة صعدة شمالي اليمن، لأغراض عسكرية.

ونقلت قناة العربية السعودية في سلسلة أخبار عاجلة، عن مصادر في التحالف (لم تسمها)، قولها إن الحوثيين استغلوا محيط مقرات الأمم المتحدة في محافظة صعدة لأغراض عسكرية، دون الكشف عن ماهتيتها.

واستند التحالف (تقوده السعودية) في اتهاماته إلى "رصد تحركات لميليشيا الحوثي في محيط مقر منظمة أممية في صعدة".

وقالت المصادر ذاتها، إن "الانقلابيين أقاموا ورشًا ومستودعات لتصنيع وتخزين السلاح قرب هذه المقرات".

ولم يتسن الحصول على تعليق من الحوثيين حول الاتهامات، كما لم يصدر أي تعليق من الأمم المتحدة ومنظماتها العاملة في اليمن بشأن الأمر ذاته.

ولا يُعرف ما إذا كانت هذه الاتهامات تمهّد لشن ضربات جوية على محيط تلك المقرات من عدمه، لا سيما أن الأمم المتحدة قالت منذ بداية الحرب في اليمن، إنها "زودت التحالف (العربي) بمواقعها وتحركات بعثاتها لتلافي استهدافها".

ومنذ 26 مارس/آذار 2015، تدور حرب في اليمن بين القوات الحكومية مدعومة بتحالف عربي تقوده السعودية من جهة، ومسلحي الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، المتهمين بتلقي دعم عسكري إيراني، من جهة أخرى، والذين يسيطرون بقوة السلاح على محافظات بينها صنعاء منذ 21 سبتمبر/ أيلول 2014.

وقتل 6 من مسلحي جماعة الحوثيين بينهم قيادي ميداني، السبت، جراء انفجار في معمل لتصنيع الألغام والمتفجرات بمدينة ذمار (وسط اليمن)، الخاضعة لسيطرة الجماعة، حسب إعلام تابع للحكومة الشرعية.

ونقل موقع "سبتمبر نت" التابع للجيش اليمني، عن مصدر محلي (لم يسمه أو يكشف عن هويته)، قوله إن انفجارا "وقع في أحد المباني وسط حي سكني بالدائري الجنوبي بمدينة ذمار (عاصمة المحافظة التي تحمل نفس الاسم) تستخدمه عناصر الميليشيات كمعمل للمتفجرات وصناعة الألغام".

وأشار إلى أن الانفجار أسفر عن مقتل 6 حوثيين بينهم قيادي ميداني، وجرح آخرين، دون تفاصيل عن سبب الانفجار، وعن القتلى.

وحسب المصدر، فإن الحوثيين يستخدمون هذا المعمل "لصناعة المتفجرات والألغام، وتقوم الميليشيات بزراعة تلك الألغام في الوديان والشعاب" في عدة محافظات.