القوات العراقية تقترب من إعلان 'النصر النهائي' بالموصل

ساعة الحسم تدنو

الموصل - قال التلفزيون العراقي السبت إن قوات الأمن العراقية تتوقع استعادة السيطرة الكاملة على مدينة الموصل خلال ساعات لأنه لم يتبق سوى أمتار قليلة تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال التلفزيون نقلا عن مراسليه الذين يعملون وسط قوات الأمن التي تحارب التنظيم المتشدد في المدينة القديمة بالموصل "هي معركة الأمتار الأخيرة.. ونعلن النصر النهائي". وذكر التلفزيون نقلا عن متحدث باسم الجيش أن خطوط دفاعات التنظيم تنهار.

وقالت خلية الإعلام الحربي التابعة للقيادة إن "35 إرهابيا قتلوا وألقي القبض على ستة آخرين حاولوا التسلل من الساحل الأيمن إلى الأيسر بعد هروبهم من المدينة القديمة".

ويترقب العراقيون الإعلان الرسمي لانتهاء معارك الساحل الأيمن بإصدار بيان رسمي من القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي حصرا، فيما شرعت منظمات عراقية بالإعداد لبرامج احتفالية تتزامن مع الإعلان الرسمي لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من الساحل الأيمن.

وكانت قوات الشرطة الاتحادية العراقية قد أعلنت الجمعة في بيان، أن عناصر تنظيم الدولة الإسلامية باتوا محاصرين في مساحة 250 م2 في منطقة النجفي بالمدينة القديمة من وأنها وبقية القوات العراقية المشاركة في المعركة تخوض معارك الساعات الأخيرة ضد مسلحي التنظيم.

بدأت القوات العراقية هجومها على الموصل في 17 تشرين الأول/أكتوبر، فاستعادت الجانب الشرقي من المدينة في كانون الثاني/يناير، قبل أن تطلق بعد شهر هجومها على الجزء الغربي. وأعلنت في 18 حزيران/يونيو بدء اقتحام المدينة القديمة.

ويستعد العراقيون للاحتفال بالنصر على التنظيم الإرهابي بتنظيم مجاميع احتفالية للذهاب إلى مدينة الموصل لمشاركة الأهالي في الموصل في الاحتفالات والكرنفالات الجماهيرية التي ستنظم في مدينة الموصل ومدن عراقية أخرى.

ومن المتوقع أن يزور رئيس الوزراء حيدر العبادي الموصل ليعلن النصر رسميا، وهناك خطط لاحتفالات في مختلف أرجاء البلاد تستمر أسبوعا.

وسيمثل سقوط الموصل النهاية الفعلية للنصف الواقع في العراق من "الخلافة" المزعومة التي أعلنها التنظيم قبل ثلاث سنوات على أجزاء من العراق وسوريا، لكن التنظيم لا يزال يسيطر على أراض إلى الغرب والجنوب من المدينة يعيش فيها مئات الآلاف من المدنيين.