حفتر يزف لليبيين بشرى تحرير بنغازي بالكامل

انتصار يقطع مع حملة تشويه يقودها اخوان ليبيا

بنغازي (ليبيا) - قال القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر إن قوات الجيش الوطني الليبي هزمت جماعات مسلحة متطرفة في بنغازي بعد حملة استمرت ثلاث سنوات للسيطرة على ثاني أكبر المدن الليبية.

وقال حفتر وهو يرتدي الزي العسكري في كلمة وجهها للشعب الليبي بثها التلفزيون "تزف إليك اليوم قواتك المسلحة بشرى تحرير مدينة بنغازي من الإرهاب تحريرا كاملا غير منقوص وتعلن انتصار جيشك الوطني في معركة الكرامة ضد الإرهاب".

وكانت المعارك لبسط السيطرة على بنغازي بين القوات الليبية ومجموعات من المسلحين الإسلاميين المتطرفين تدور ضمن صراع أوسع بين الفصائل المتناحرة منذ انزلقت البلاد إلى الفوضى بعد سقوط نظام معمر القذافي في 2011.

وبهذا النصر يكون المشير خليفة حفتر قد طهر شرق ليبيا من الجماعات الإرهابية التي كانت تهدد أمن واستقرار ليبيا بشرقها وغربها.

ويكون الجيش الوطني الليبي بسيطرته الكاملة على بنغازي قد عزز سجله في مكافحة الإرهاب وأثبت قدرته على مواجهة التنظيمات المتطرفة رغم ضعف الإمكانيات ومحاولات خارجية لتثبيط عزيمته في مقابل دعم سلطة رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج.

وتعد استعادة سيطرة القوات المسلحة الليبية على كامل بنغازي رسالة إلى جماعة الإخوان المسلمين التي تقود حملة تشكيك مستمرة في وطنية الجيش الليبي وولائه لليبيا وتتهم المشير خليفة حفتر بأنه أحد الأطراف التي تغذي الانقسام في ليبيا بينما اثبت الرجل أنه يعمل على تعزيز وحدة البلاد.

وخاضت قوات الجيش الوطني الليبي الثلاثاء معارك وتقدمت داخل آخر منطقة يسيطر عليها خصومها في مدينة بنغازي فأزالت الألغام وحواجز الطرق واستهدفت القناصة تحت ستار من قذائف الدبابات.

وقال المتحدث باسم القوات الخاصة ميلاد الزاوي إن القوات الخاصة ووحدات معاونة من الجيش تقدمت الثلاثاء وضيقت الخناق على المجموعات الإرهابية على جبهة الصابري وسيطرت على مواقع مهمة. وذكر أن أحد المواقع هو مبنى كان يضم عددا كبيرا من القناصة.

ويشن الجيش الليبي بقيادة حفتر منذ نحو 3 سنوات عملية الكرامة العسكرية ضد الإسلاميين المتطرفين التي انطلقت في مايو/أيار 2014.

وأدت معارك الشوارع وغارات جوية إلى تدمير كثير من معاقل الإرهابيين في حي الصابري وحي سوق الحوت التاريخي. وامتلأت المنطقة بالألغام.