'رحلة عبر الزمن' الى بيروت على أكبر شاشة في العالم

اعمال بروح محلية خالصة

بيروت - انطلقت مساء الأربعاء فعاليات مهرجانات بيروت الثقافية في دورتها الثانية والتي تستمر حتى 5 يوليو/تموز برعاية لمى تمام سلام عقيلة رئيس الحكومة اللبناني الأسبق.

حضر الافتتاح شخصيات سياسية ودينية وثقافية متعددة أبرزها وزير الثقافة اللبناني غطاس خوري، وأقيم الحفل بميدان سباق الخيل بالعاصمة بيروت، وسط حراسة أمنية مشددة.

وتشهد الفعالية الثقافية، التي تنظمها لجنة مهرجانات بيروت بالتعاون مع بلدية بيروت عرضين ضخمين من تصميم وتنفيذ فنانين لبنانيين يتناولان تاريخ بيروت بأحدث التقنيات البصرية والسمعية، على أكبر شاشة عملاقة في العالم.

العرض الأول بعنوان "بيروت رحلة عبر الزمن" يرافقه عزف أوركسترالي ولوحات راقصة.

أما العرض الثاني فهو رسوم متحركة موجه للأطفال والعائلات، وهو أكبر عرض بالرسوم المتحركة، سيحلق بالحضور في جولة بالمدن اللبنانية لإستكشاف جمال البلاد، ويحمل عنوان "ألوان بيروت". ويقام على هامش العرضين أنشطة ترفيهية مصاحبة.

وقالت لمى تمام سلام إنّ "مهرجانات بيروت الثقافية ستكون بمثابة انطلاق المئوية الثانية من عمر هذا الصرح البيروتي العريق (ميدان سباق الخيل)، الذي أطفأ العام الماضي شمعته المئة"".

وأضافت أن الموقع "يرمز إلى إرادة الحياة والفرح، إنه جزء من رواية بيروت، ورواية بيروت كانت جزءاً أساسياً من مهرجاناتنا عام 2016".

ويعود تأسيس ميدان سباق الخيل في بيروت إلى العام 1916 حين منحت بلدية بيروت موسى سرسق امتيازاً لاستثمار مساحة من حرج الصنوبر في بيروت لتكون متنزهاً عاماً ولاستثمار نواد للسينما وأمكنة لألعاب الرياضة ولسباقات الخيول وحدائق.

وأوضحت لمى سلام "أن برنامج مهرجانات هذه السنة، يركز على استكمال ما بدأته مهرجانات بيروت الثقافية العام الماضي".

وأشارت إلى أن "هذا المهرجان هو كتابة تاريخ بيروت وقصتها الجميلة بالتقنيات الحديثة لا سيّما وجود أكبر شاشة عملاقة في العالم والتي دخلت موسوعة غينيس مؤخراً".

وتابعت لمى سلام "أردنا هذه السنة التركيز في البرنامج على عملين لبنانيين بامتياز، صمما ونفذا بجهود مواهب لبنانية من مختلف الاختصاصات، ويساهم في إعدادهما وتنفيذهما عدد كبير من اللبنانيين".

تجدر الإشارة إلى أنّ شاشة مهرجانات بيروت الثقافية وبلدية بيروت قد دخلت رسمياً في كتاب موسوعة غينيس كأكبر شاشة عرض مجسّم ثلاثيّ الأبعاد في العالم.

وأعلن خبير غينيس أحمد جبر، قبل أيام إنه بالكشف على الشاشة وتطبيق كل المعايير الخاصة بغينيس، وجد أن قياساتها تشكّل رقماً قياسياً جديداً، فالرقم الحالي هو 1580.9 متراً مربّعاً في الصين، والشاشة الحالية 2446 متراً مربّعاً وتحمله مهرجانات بيروت الدوليّة وبلدية بيروت.