نادال يثأر من تييم في طريقه الى نهائي رولان غاروس

'شعوري لا يوصف بالعودة مجددا الى نهائي البطولة الاهم'

باريس - بلغ الاسباني رافايل نادال المصنف رابعا نهائي بطولة فرنسا المفتوحة لكرة المضرب، ثاني البطولات الاربع الكبرى، وسيواجه الاحد السويسري ستانيسلاس فافرينكا الثالث.

وفاز نادال الساعي الى لقب عاشر في رولان غاروس (رقم قياسي)، الجمعة على النمسوي دومينيك تييم 6-3 و6-4 و6-صفر في نصف النهائي، في حين تغلب فافرينكا على البريطاني اندي موراي الاول عالميا 6-7 (6-8) و6-3 و5-7 و7-6 (7-3) و6-1.

وثأر نادال (31 عاما) المرشح بقوة لاستعادة اللقب الفرنسي ورفع رصيده الى 15 لقبا في البطولات الكبرى، في نحو ساعتين من اللاعب الوحيد الذي هزمه هذا العام على الملاعب الترابية وذلك في ربع نهائي دورة روما، وحقق فوزه الخامس عليه مقابل هزيمتين.

وقال "الماتادور" الاسباني الذي لم يخسر سوى 29 شوطا في 6 مباريات على ملاعب رولان غاروس هذا العام، بعد الفوز "شعوري لا يوصف بالعودة مجددا الى نهائي البطولة الاهم في مسيرتي".

وبلغ نادال النهائي العاشر في رولان غاروس والثاني والعشرين في بطولات الغراند سلام الكبرى (خسر 3 مرات في ملبورن ومثلها في ويمبلدون ومرة في فلاشينغ ميدوز)، وسيلتقي في مباراة ثأرية مع فافرينكا الذي اصبح في سن الثانية والثلاثين أكبر لاعب يصل الى نهائي البطولة الفرنسية منذ 44 عاما.

وعن اللقاء مع فافرينكا، قال نادال الذي تميل الكفة لصالحه كثيرا (15 فوزا مقابل 3 هزائم)، "فافرينكا؟ انه يلعب بشكل لا يصدق لذلك سيكون النهائي صعبا".

ويشكل نادال "شبحا ولا يمكن مقارعته في رولان غاروس" حسب فافرينكا الذي حقق لقبه الاول الكبير في استراليا عام 2014 على حساب الاسباني قبل ان يفوز على الصربي نوفاك ديوكفيتش في رولان غاروس (2015) وفلاشينغ ميدو الاميركية (2016).

وجدد فافرينكا الفوز على نادال في ربع نهائي دورتي روما وباريس للماسترز (1000 نقطة) عام 2015.

وقال في هذا الصدد "مع رافا، لا يتبدل شيء. يبقى شبحا وعمليا لا يمكن مقارعته في رولان غاروس حيث يهدف الى احراز لقب عاشر"، مضيفا "اللقاء سيكون بالتأكيد صعبا. لكن في مباراة نهائية يمكن ان يحدث كل شيء".

وتابع "على الصعيد الذهني، من الواضح انه عندما اصل الى نهائي رولان غاروس اكون قادرا على فعل اي شيء، وعندما توجد الثقة بالنفس، اقاتل بشراسة".

وختم "من غير الطبيعي بالنسبة الي ان اكون في نهائي رولان غاروس، ولهذا اكون في كامل لياقتي وعلي ان استغل هذه المسألة".

اكبر لاعب منذ 44 عاما

بات فافرينكا أكبر لاعب منذ 44 عاما يبلغ نهائي بطولة فرنسا بعد ان حقق فوزه الثامن على موراي مقابل 10 هزائم، في مباراة امتدت أربع ساعات و34 دقيقة.

وثأر فافرينكا لهزيمته أمام البريطاني العام الماضي في الدور ذاته بأربع مجموعات، علما بان موراي بلغ في 2016 النهائي وخسر أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش الذي أقصي هذه السنة من الدور ربع النهائي.

وحرم فافرينكا موراي من سعيه ليصبح أول بريطاني يحرز لقب رولان غاروس منذ فريد بيري عام 1935، علما بأنه كان العام الماضي أول بريطاني يبلغ النهائي بعد هنري أوستن (1937).

وقال فافرينكا "من الرائع ان أكون في نهائي ثان لرولان غاروس"، علما بانه بات أكبر لاعب يبلغ النهائي، منذ الكرواتي نيكي بيليتش الذي حل وصيفا عام 1973 وهو في سن الثالثة والثلاثين.

وأضاف "كنت مترددا في إنهاء الكرات في المجموعتين الأولى والثالثة الا انني شعرت بالقدرة على استعادة زمام المبادرة ... دائما ما يجعلك أندي تلعب كرة إضافية، وتلعبها بشكل سيء".

وختم "الاجواء هنا رائعة وتسمح لك بتقديم كل ما عندك".

وكان موراي يبحث عن لقبه الرابع الكبير بعد تتويجه في ويمبلدون عامي 2013 و2016 وفلاشينغ ميدوز الاميركية عام 2012.

وقال موراي "حاولت ان أواصل القتال الا انه لعب بشكل جيد في النهاية"، مقرا بأنه شارك في البطولة بعد "معاناة" هذا الموسم.

وكانت بداية المجموعة الاولى التي استغرقت ساعة و11 دقيقة، متكافئة الى ان تمكن فافرينكا من كسر إرسال البريطاني في الشوط الثامن وتقدم 5-3، ثم خسر إرساله في التاسع ليحتكما الى شوط فاصل حسمه موراي.

وفي المجموعة الثانية، كان الوضع اسهل بالنسبة الى السويسري الذي تمكن من الاستيلاء على ارسال منافسه مرتين في الشوطين السابع والتاسع وانهاها 6-3 في 41 دقيقة مدركا التعادل.

وشهدت المجموعة الثالثة أكبر نسبة من خسارة الارسال (3 مرات للسويسري مقابل مرتين للبريطاني)، وسارت بداية لصالح فافرينكا الذي تقدم 3-صفر، قبل ان يعود موراي بقوة وينهيها في 60 دقيقة.

وبدأت لعبة التحمل في المجموعة الرابعة التي كان التعادل فيها سيد الموقف حتى الشوط الفاصل الذي استطاع فافرينكا كسبه والمجموعة في 56 دقيقة، معادلا البريطاني للمرة الثانية.

وفي المجموعة الخامسة الحاسمة، بدا واضحا تفوق السويسري بدنيا، وتمكن من كسر إرسال موراي في الشوطين الاول والثالث وتقدم 5-صفر، قبل ان يخسر ارساله في الشوط السادس ثم يرد التحية لمنافسه في السابع، وينهي المجموعة في 46 دقيقة.

وحجز فافرينكا مقعده في رابع نهائي في البطولات الكبرى بعد تتويجه في أستراليا (2014) وفرنسا (2015) والولايات المتحدة (2016)، بعدما حقق 87 ضربة رابحة (مقابل 36 لمنافسه)، علما بانه ارتكب 77 خطأ مباشرا مقابل 36 فقط للبريطاني.