ترامب يرى الشرور تنقلب على أهلها في هجومي طهران

ايران ضحية!

طهران - صرح وزير الخارجية الايراني جواد ظريف في تغريدة على تويتر الخميس ان رد فعل الرئيس الاميركي دونالد ترامب الذي قال ان الذين يدعمون الارهاب يمكن ان يصبحوا ضحايا له، "بغيض".

وكتب ظريف ان "بيان البيت الابيض بغيض، بينما يواجه الايرانيون الارهاب المدعوم من زبائن الاميركيين"، وذلك غداة هجومين غير مسبوقين في طهران اسفرا عن سقوط 13 قتيلا واعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عنهما.

واضاف ظريف ساخرا ان "الشعب الايراني يرفض مثل هذه التصريحات الودية من قبل الولايات المتحدة".

وكان الرئيس الاميركي حذر الاربعاء طهران بعد الاعتداءات من ان من يدعمون الارهاب يعرضون انفسهم ليكونوا من "ضحاياه". وقال في بيان "نشير الى ان الدول التي تدعم الارهاب يمكن ان تصبح من ضحايا الشر الذي تدعمه".

واكد ترامب في البيان ذاته انه يصلي من اجل "الشعب الايراني" و"الضحايا الابرياء".

واتهم الحرس الثوري الايراني واشنطن والرياض بـ"التورط" في الاعتداءات.

وقال مسؤول ايراني كبير الخميس ان منفذي الهجومين اللذين استهدفا مجمع مجلس الشورى الايراني وضريح زعيم الثورة الاسلامية آية الله روح الله الخميني هم ايرانيون التحقوا بصفوف تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال رضا سيف الله نائب الامين العام للمجلس القومي الاعلى للامن ان المهاجمين الستة "ايرانيون انضموا الى داعش في مكان ما في ايران".

وصرح محمد حسين نجاة مساعد استخبارات حرس الثورة الاسلامية قوات النحبة الايرانية ان مهاجمي مجلس الشورى "تتراوح اعمارهم بين عشرين و25 عاما".

ولا تقيم واشنطن وطهران علاقات دبلوماسية. وكبح ترامب بعض التحسن الذي سجل في علاقات البلدين في عهد سلفه باراك اوباما الذي شهد توقيع اتفاق حول البرنامج النووي الايراني.

ووعد ترامب اثناء حملته الانتخابية بـ"تمزيق" الاتفاق ووجه في الاسابيع الاخيرة بوضوح سياسته الخارجية باتجاه السعودية المنافس الكبير لايران اقليميا.

وفي زيارته مؤخرا الى الرياض اتهم ترامب طهران بـ"تمويل وتسليح وتدريب ارهابيين، يشيعون الخراب والفوضى عبر المنطقة " ودعا الى "عزل" ايران.

من جهته صوّت مجلس الشيوخ الاميركي الاربعاء بأغلبية 92 صوتا مقابل 7 على قانون يفرض عقوبات جديدة على ايران، ولا سيما بسبب "دعمها لانشطة ارهاب دولي". وسيتم التصويت مجددا على النص في وقت لاحق لاقراره بشكل نهائي.