لوس انجليس تفتح الباب امام استضافة اولمبياد 2028

لوس انجليس تفك الازمة

لوس انجليس - المح رئيس لجنة ترشيح لوس انجليس الاربعاء للمرة الاولى الى استعداد المدينة لاستضافة دورة الالعاب الاولمبية الصيفية في 2028، في حال حصول تصويت مزدوج لمنح استضافة دورتي 2024 و2028 معا.

وتتنافس لوس انجليس مع العاصمة الفرنسية باريس على استضافة اولمبياد 2024، لكن اللجنة الاولمبية الدولية تدرس امكان اجراء تعديل في لوائحها يتيح حصول تصويت مزدوج على منح استضافة دورتي 2024 و2028 معا.

وقال رئيس لجنة لوس انجليس كايسي فاسرمان في بيان "لنتحدث بوضوح، ان ترشيح لوس انجليس لاستضافة دورة 2024 لم يكن فقط من اجل لوس انجليس وفقط بخصوص 2024".

وتابع "نريد ان نقول بوضوح للجنة الاولمبية الدولية او المجتمع الرياضي العالمي ان اولوية لوس انجليس لم تعد هي ذاتها. نحن على العكس نركز على الحركة الاولمبية وعلى العالم".

جاء كلام فاسرمان قبل يومين من اجتماع استثنائي تعقده اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية الدولية في مدينة لوزان السويسرية للبحث في النتائج التي خلص اليها فريق العمل المكلف بالنظر في تصويت مزدوج لاستضافة أولمبيادي 2024 و2028.

واضاف فاسرمان "خلال اجتماع اتحاد اللجان الاولمبية الوطنية (انوك) في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، قال رئيس بلدية المدينة اريك غارسيتي امرا عميقا بخصوص ترشيحنا: نعتقد ان ملفنا لا يتعلق فقط باستضافة الالعاب في مدينتنا في 2024 (...) بل ايضا ضمان ان تكون الالعاب مستدامة الى أبعد من 2024".

ومن المقرر ان تختار اللجنة الأولمبية في 13 أيلول/سبتمبر المقبل خلال اجتماع لها في مدينة ليما بالبيرو، المدينة المضيفة لألعاب 2024، او 2024 و2028 في حال اعتماد التصويت المزدوج.

واوضح رئيس لجنة ملف لوس انجليس "عندما اثير موضوع التصويت المزدوج لدورتي 2024 و2028 للمرة الاولى، لم نقل ان لوس انجليس لوس انجليس اولا +الان او ابدا+" في اشارة الى ما صرح به رئيس لجنة ملف باريس توني استانغيه في اذار/مارس: "الان او ابدا بالنسبة الى باريس".

ومضى فاسرمان قائلا "كان بامكاننا اتباع هذه الاستراتيحية، ولكننا لم نفعل، لاننا نعتقد انه كأننا نقول للجنة الاولمبية الدولية ما يجب القيام به او التفكير به".

وكانت صحيفة "وول ستريت" الاميركية الاقتصادية ذكرت الاسبوع الماضي عن مصادر قريبة من الملف ان اللجنة الاولمبية الدولية اصبحت قريبة من الاتفاق مع المدينتين لاسناد العاب 2024 الى باريس و2028 الى لوس انجليس.

ويسعى رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الالماني توماس باخ من خلال التصويت المزدوج، الى ضمان المدن المضيفة للالعاب وسط تراجع الاهتمام باستضافة الحدث الكبير الذي يتطلب الكثير من الاستثمارات.

وبحسب مصادر متطابقة، فان الأعضاء الـ90 للجنة الاولمبية الدولية سيصوتون مرة واحدة في ليما على منح اولمبيادي 2024 و2028، من خلال كتابة الافضلية اولا لنسخة 2024 ثم 2028، لكن اللجنة اعتبرت هذه الترجيحات "مجرد تكهنات".