هل يواجه ترامب نفس مصير نكسون؟

الكل في انتظار شهادة كومي

واشنطن - يمثل مسؤولون كبار في الاستخبارات الأميركية الأربعاء أمام لجنة استماع في الكونغرس بخصوص التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الرئاسية والتنسيق الروسي المحتمل مع حملة دونالد ترامب، قبل يوم من الشهادة المنتظرة للمدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي.

ومن المتوقع أن ينفي المدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) مزاعم ترامب بأن كومي أخبره عدة مرات بأنه ليس خاضعا للتحقيق، حسب ما بثت محطة "سي إن إن" استنادا إلى مصادر مقربة من كومي.

وقد يتناول كومي أيضا في هذه الشهادة، التي قد يكون لها وقع الزلزال السياسي في الولايات المتحدة، إذا ما كان الرئيس الجمهوري طلب منه بشكل خاص تجاهل تحقيق قضائي يتناول أحد مستشاريه المقربين الجنرال مايكل فلين وعلاقاته مع روسيا.

وسيدلي مدير اف بي أي المقال بشهادته أمام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الخميس، لكن الأربعاء سيسلط الضوء على ثلاثة من مديري الاستخبارات هم مدير المخابرات الوطنية دان كوتس رئيس وكالة الأمن القومي مايك روجرز ومدير مكتب التحقيقات الفدرالي المؤقت أندرو مكابي.

وسيسأل أعضاء لجنة الاستخبارات دون شك كوتس وهو سناتور سابق حول تقرير نشرته صحيفة واشنطن بوست مساء الثلاثاء.

ونقلت واشنطن بوست عن مسؤولين أميركيين قولهم، إن كوتس أخبر مساعديه أن ترامب سأله إذا ما كان بوسعه التدخل لدى كومي لتليين تحقيقات "أف بي آي" حول فلين.

وقيل إن كوتس ناقش الحديث الذي دار في مارس/آذار مع مسؤولين آخرين وقرر أن التوسط لدى كومي بناء على طلب ترامب، سيعد عملا غير مناسب. ويعرف أن روجرز ناقش مع ترامب أيضا التحقيقات بخصوص روسيا.

وأعرب النائب الديمقراطي المرموق تشاك شومير عن تطلعه للاستماع لشهادة كوتس وروجرز العلنية وغير السرية الأربعاء.

وقال شومير للصحافيين الثلاثاء إنه "لا يفترض استخدام السرية ذريعة لعدم الكشف عن أمور يجب أن يسمعها الناس".

وتابع أن "المحادثات التي أجراها الرئيس مع كل منهم حول التحقيقات ليست سرية بأي حال".

وإضافة للإثارة، أظهر تقرير سري لوكالة الأمن القومي جرى تسريبه لموقع "انترسبت" الإلكتروني أن قراصنة من الاستخبارات العسكرية الروسية حاولوا أكثر من مرة الولوج لأنظمة التصويت الالكترونية قبل الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

وسعيا لاحتواء التسريبات، أعلنت إدارة ترامب سريعا عن توقيف متعاقدة مع الوكالة تبلغ من العمر 25 عاما بتهم خرق قانون التجسس.

"اتمنى له التوفيق"

ومن المتوقع أن تطغى المحادثات بين ترامب والمدير السابق لمكتب التحقيقات كومي على شهادة الأخير أمام الكونغرس الخميس.

وينتظر مراقبون لمعرفة إن كان ترامب الذي ينتقد حتى حلفاؤه سلوكه على مواقع التواصل الاجتماعي، سيقرر الرد عبر تويتر أثناء شهادة كومي.

ولم تظهر للعلن أي أدلة دامغة على علاقة بين حملة ترامب وروسيا حتى الآن، لكن هذه المزاعم فرضت مقارنة مع فضيحة ووترغيت سنة 1970 والتي أطاحت بالرئيس ريتشارد نيكسون.

وربما لا يحلو لترامب الاهتمام العالمي بشهادة كومي. ووربما تتسبب نتائج هذه الشهادة بالمزيد من الأخبار السيئة لإدارته المتأزمة أصلا.

وقال ترامب خلال لقاء مع قادة من الحزب الجمهوري في الكونغرس "أتمنى له التوفيق"، في إشارة إلى كومي.

ومع الأحداث المرتقبة على تلة كابيتول هال، قررت ثلاث حانات فتح أبوابها قبل جلسة الخميس المقررة في العاشرة صباحا بتوقيت الولايات المتحدة (14:00 ت غ ).

وتعليقا على الإثارة الدائرة بخصوص جلسة الاستماع، سأل السناتور الجمهوري ماركو روبيو الصحافيين "ألستم تحبون التشويق؟"

وشهادة كومي أمام الكونغرس هي أول تصريح علني له منذ إقالته المفاجئة في 9 مايو/أيار.

وأكدت عدة وسائل إعلام أن كومي دوَن ملاحظات مكتوبة عن محادثاته مع ترامب التي طلب منه فيها التخلي عن التحقيق مع مستشاره السابق للأمن القومي مايكل فلين الذي ورد اسمه في ملف روسيا.

وأفقد طلب مباشر من ترامب في 14 فبراير/شباط كومي أعصابه، بحسب تقرير صحافي في صحيفة نيويورك تايمز الثلاثاء استنادا إلى مسؤولين حاليين وسابقين، حتى أنه في اليوم التالي قال لوزير العدل جيف سيشنر إنه لا يريد أن يبقى وحيدا مرة ثانية مع الرئيس.

وأي تأكيد بأن الرئيس حاول الضغط على كومي، سيفتح الباب أمام اتهام ترامب بأنه حاول تعطيل تحقيق فدرالي جار، وهو ما يحذر نواب ديمقراطيون من أنه سيدخل الأزمة في مسار مشابه لأزمة ووترغيت.