وظائف المخ تتدهور حتى بالاعتدال في شرب الخمر

بؤرة لاخطر الامراض

لندن - قال علماء إن شرب الكحوليات ولو بقدر معتدل مرتبط بتغيرات في بنية المخ وارتفاع خطر تدهور وظائفه.

وفي دراسة أجريت على مدى 30 عاما وشملت 550 شخصا في متوسط العمر تنوعوا بين الإفراط في الشرب والاعتدال والامتناع عنه توصل الباحثون إلى أن من يفرطون في شرب الكحوليات أكثر عرضة لخطر الإصابة بضمور جزء في المخ مما يؤثر على الذاكرة.

وقال الباحثون إن الأشخاص الذين احتسوا أكثر من 30 وحدة من الكحوليات أسبوعيا في المتوسط كانوا معرضين للخطر الأكبر لكن حتى من شربوا بصورة معتدلة أي ما بين 14 إلى 21 وحدة أسبوعيا كانوا أكثر عرضة على الأرجح للإصابة بهذا الضمور بالمقارنة مع الممتنعين عن شرب الخمر.

وأضافوا "لم نجد سندا لتأثير وقائي للشرب الخفيف على بنية المخ".

وقال الباحثون وهم من جامعتي أوكسفورد وكلية لندن الجامعية إن نتائجهم تدعم إرشادات بريطانية حديثة للحد من الشرب لكنها تثير تساؤلات حول توصيات الحد من شرب الخمر في الولايات المتحدة.

وتشير الخطوط الإرشادية الأميركية إلى أن شرب 24.5 وحدة من الكحول أسبوعيا آمن للرجال غير أن الدراسة خلصت إلى ارتفاع خطر حدوث تغيرات في بنية المخ عند شرب من 14 إلى 21 وحدة فقط من الكحوليات أسبوعيا.

وتعرف الوحدة بعشرة ملليلترات من الكحول الخالص. وتحتوي زجاجة الجعة الكبيرة على وحدتين تقريبا بينما تصل الكمية إلى تسع وحدات في زجاجة النبيذ.