القوات القطرية المشاركة في التحالف العربي تغادر اليمن

عودة بعد خيبة

الدوحة - وصلت القوات المسلحة القطرية التي كانت تشارك في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن الثلاثاء إلى الدوحة، بعد إعلان التحالف التي تقوده السعودية إنهاء مشاركة قطر في التحالف.

وقالت وكالة الأنباء القطرية الرسمية إنه كان في استقبال القوات القطرية، لدى عودتها إلى الدوحة، الفريق الركن طيار غانم بن شاهين الغانم رئيس أركان القوات المسلحة وعدد من كبار القادة.

ووفقا لبيان صادر عن التحالف العربي، فقد تقرر إنهاء مشاركة قطر فيه بسبب "ممارساتها التي تعزز الإرهاب ودعمها تنظيماته في اليمن، ومنها القاعدة، وداعش، وتعاملها مع المليشيات الانقلابية في اليمن، مما يتناقض مع أهداف التحالف التي من أهمها محاربة الإرهاب".

واقتصرت مشاركة قطر في التحالف العربي على وحدات عسكرية قوامها أكثر من 1000 جندي، شاركت في المعارك الدائرة على الحدود السعودية مع اليمن.

وكانت قيادة التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن قد أعلنت الاثنين أنها "قررت إنهاء مشاركة دولة قطر في التحالف".

جاء القرار بعد إعلان السعودية- التي تقود التحالف- والإمارات والبحرين ومصر ( الأعضاء في التحالف)، الاثنين، قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر.

وكانت الحكومة اليمنية قد أيدت في وقت سابق قرار الخطوات التي اتخذتها قيادات التحالف العربي بشأن إنهاء مشاركة قطر في عملياته معتبرة أن تعاملها مع المليشيات ودعمها التطرف في البلاد يتناقض مع الأهداف التي اتفقت عليها الدول الداعمة للشرعية.

ومنذ الـ26 من مارس آذار 2015، يشن التحالف العربي عمليات عسكرية في اليمن ضد الحوثيين وقوات الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، بمشاركة قطر، استجابة لطلب للرئيس عبد ربه منصور هادي، بالتدخل عسكريا.

وجاء التدخل العسكري لمحاولة منع سيطرة عناصر الجماعة وقوات صالح على كامل البلاد، بعد سيطرتهم على العاصمة ومناطق أخرى بقوة السلاح.

وسبق أن أعلنت قطر مقتل أربعة من جنودها ضمن التحالف أحدهم في نوفمبر تشرين الثاني 2015، وثلاثة في سبتمبر أيلول 2016.

وبينت وكالة الأنباء القطرية أن ذلك يأتي "ذلك إيمانا منها بصون الحقوق المشروعة ودعما لحق الشعب اليمني الشقيق في حياة ديمقراطية عادلة وصد أي محاولات خبيثة للعبث بأمن المملكة والخليج والمنطقة بأسرها".