مخدرات قاتلة جديدة تنتشر في أوروبا

القنب الهندي الأكثر انتشارا

بروكسل - تتسبب الجرعات الزائدة من المخدرات بمزيد من الوفيات في أوروبا حيث باتت تنتشر أنواع جديدة من المواد الخطرة على الصحة، وفق التقرير السنوي الصادر عن المرصد الأوروبي للمخدرات وحالات الإدمان (أو إي دي تي).

وقال ديميتريس أفراموبولوس المفوض الأوروبي المعني بالشؤون الداخلية خلال مؤتمر صحافي لتقديم هذا التقرير عقد الثلاثاء في بروكسل إن "المخدرات خطر يلقي بظلاله علينا بشكل متواصل ويتطور ويهدد مجتمعاتنا".

وصرحت لورا داريغو رئيسة مجلس الإدارة في المرصد "لم يجد أي بلد بعد الوصفة السحرية لحل هذه المشكلة"، مشددة على "أهمية تشارك الخبرات والممارسات التي حققت نجاحاً في هذا الخصوص وأيضاً تلك التي لم تحقق النتائج المرجوة".

ويبقى القنب الهندي النوع الأكثر انتشاراً من المخدرات في أوروبا، متقدماً على الكوكايين والأم دي أم ايه (المادة الفعالة في الإكستاسي) والأمفيثامينات (الأمفيثامين والميثامفيتامين).

وأشار أفراموبولوس إلى "تزايد عدد الوفيات من جراء الجرعات الزائدة للسنة الثالثة على التوالي" محذراً من تعرض الشباب بشكل متزايد لأنواع جديدة من المخدرات الخطرة على الصحة، لا سيما تلك المصنعة في المختبرات.

وهذا الازدياد المسجل للسنة الثالثة على التوالي يطال "كل الفئات العمرية تقريباً" وبلداناً متعددة مثل ألمانيا وبريطانيا وهولندا والسويد وليتوانيا وتركيا. وتشتد وطأته خصوصا على 1,3 مليون أوروبي من "مستهلكي الأفيونيات".

وكشف المرصد الأوروبي للمخدرات وحالات الإدمان أنه في بلدان مثل فرنسا والدنمارك وإيرلندا وكرواتيا، تتسبب الجرعات الزائدة من الأفيونيات المستخدمة في العلاجات البديلة (الميثادون والبوبرينورفين) بوفيات يتخطى عددها تلك الناجمة عن الهيرويين.

وهذه المواد التي تسوق على شكل مساحيق وأقراص وحبوب وحتى سوائل ورذاذات أنف هي "سهلة التوزيع والنقل"، ما يصعب تتبعها، بحسب المرصد الأوروبي للمخدرات وحالات الإدمان.

ومن أبرز هذه المواد، الفنتانيل وهو مخدر قوي يتسبب كل سنة بعشرات الآلاف من الوفيات إثر جرعات زائدة، لا سيما في أميركا الشمالية.

ومفعول الفنتانيل أقوى بكثير من الهيرويين. وأكثر من 60% من مضبوطات الأفيونيات سنة 2015 كانت لمادة الفنتانيل بحسب المرصد.

أما الكوكايين وهو أكثر انتشاراً في بلدان الغرب والجنوب في حين أن الميثامفيتامينات هي أكثر رواجاً في الشمال والشرق، فهو بات يتوافر بكميات أكبر في بعض المناطق ويرصد وجوده بشكل متزايد في المياه المبتذلة.

كما أن مضبوطات الكوكايين باتت تزداد، وفق ما جاء في التقرير.