ليونة قطرية بلا جدوى لفك العزلة

لا ثقة في من نكث عهوده سابقا

الرياض – تحاول قطر اعتماد لغة تصالحية وخطاب يعتمد على الليونة للخروج من العزلة التي فرضتها عليها دول الخليج بسبب دعمها لجماعات متشددة وتقويض أمن المنطقة في سيناريو بات مكشوفا ولم يعد له أي أذان صاغية خاصة مع نكث الدوحة للعهود في السابق في وقت أكدت فيه دولة الإمارات العربية المتحدة أن أي حل للازمة يجب أن يكون مرفقا بضمانات.

وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش على حسابه على تويتر "بعد تجارب الشقيق السابقة لا بد من إطار مستقبلي يعزز أمن واستقرار المنطقة"، مضيفا "لا بد من إعادة بناء الثقة بعد نكث العهود، لا بد من خريطة طريق مضمونة".

وبدأت الازمة الاخيرة في أيار/مايو عندما أعلنت قطر أنها تعرضت لقرصنة أدت الى نشر تصريحات نسبت الى أميرها الشيخ تميم بن حمد ال ثاني على وكالة الأنباء القطرية الرسمية.

وبدأت الكويت على ما يبدو وساطة بين الدوحة والدول التي اعلنت قطع العلاقات معها، بينما دعت ابوظبي الثلاثاء الى العمل على "خريطة طريق" لاعادة العلاقات مع الدوحة، الا انها شددت على ضرورة وجود ضمانات لتنفيذ خريطة الطريق هذه.

وقال وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن في مقابلة مع قناة الجزيرة القطرية بثت ليل الاثنين الثلاثاء "لن تكون هناك إجراءات تصعيدية مقابلة من قطر، لأنها ترى أن مثل هذه الخلافات بين الدول الشقيقة يجب أن تحل على طاولة حوار".

واضاف "يجب أن تكون هناك جلسة فيها مكاشفة وصراحة وطرح لوجهات النظر وتعريف مواقع الاختلاف والعمل على تضييق مساحات الاختلاف مع احترام آراء بعضنا البعض".

وعلق مراقبون على تصريحات وزير الخارجية القطري بأن تاريخ صلوحيتها قد انتهى ولم تعد لها أي مفعول بإقناع دول الخليج بالرواية القطرية المعهودة، معتبرين ان هذه الليونة القطرية تأتي لمحاولة فك الحصار الخليجي والعزلة المفروضة لكنها لن تنجح في إثناء الخليجيين في التراجع عن الإجراءات العقابية المتخذة ضد قطر.

وأكد هؤلاء أن قطر تدرك جيدا أنه لم يعد لها أي دعم إقليمي او دولي في ظل وجود إثباتات على تقصيرها في مكافحة الإرهاب وضرب الاستقرار في المنطقة وربط علاقات مشبوهة مع ايران وهو مع يجعل من كل الوساطات التي تحاول قطر استخدامها للخروج من ورطتها غير ناجعة.

واتهمت السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة والبحرين ومصر الاثنين قطر "بدعم الارهاب"، واتخذت سلسلة إجراءات تهدف الى عزلها، وقطعت العلاقات الدبلوماسية معها.

وعددت وزارة الخارجية السعودية على حسابها على موقع "تويتر" الثلاثاء بعض الاسباب التي ادت الى قطع العلاقات، واتهمت الدوحة بالتدخل في شؤون دول خليجية اخرى والتحريض ضدها في الاعلام، واستمرار "دعم جماعة الاخوان المسلمين واحتضانهم على الاراضي القطرية".

وتواجه قطر، الدولة الصغيرة التي أثبتت حضورها على الساحة الدولية بفضل ثرواتها الهائلة من الغاز والنفط، اتهامات متكررة بالتقاعس في مكافحة تمويل الإرهاب، لكنها تنفي هذه الاتهامات على الدوام.

وتأتي هذه الازمة في الخليج بعد اكثر من أسبوعين على زيارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب الى الرياض حيث دعا الدول الاسلامية الى التصدي للارهاب وشن هجوما لاذعا على ايران.

وقال الوزير القطري في تصريحاته ان أمير قطر الشيخ تميم آل ثاني كان يعتزم توجيه خطاب الى القطريين بشأن الازمة، لكن نظيره الكويتي اتصل به متمنيا عليه تأجيل هذا الخطاب الى الثلاثاء لاعطائه "مساحة للتحرك والتواصل مع اطراف الازمة"، فوافق الشيخ تميم على ذلك.

وسبق للكويت ان قامت بدور وساطة بين قطر والدول الخليجية في مجلس التعاون في 2014 تم على اثرها إعادة العلاقات مع الدوحة بعد فترة من قطعها من جانب الرياض وابوظبي والمنامة.

عزل قطر اقتصاديا

ودخلت الاجراءات التي اتخذتها الدول الخليجية ومصر بحق قطر حيز التنفيذ الثلاثاء. ومن بين 35 رحلة كان مقررا ان تنطلق من مطاري دبي الى الدوحة، ألغيت 27 رحلة، بحسب موقع مجموعة مطارات الامارة.

واعلنت الخطوط الجوية القطرية تعليق رحلاتها الى المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة والبحرين ومصر "حتى اشعار اخر".

وتضمنت الاجراءات العقابية اغلاق المجالات الجوية امام رحلات الخطوط الجوية القطرية، واغلاق الحدود البرية مع السعودية. كما طلب من رعايا قطر المقيمين والزائرين في السعودية ودولة الامارات والبحرين، مغادرة اراضيها في مهلة 14 يوما.

ورغم التطمينات التي أطلقتها الحكومة القطرية للسكان، إلا أن ذلك لم يحل دون تشكّل طوابير طويلة أمام المتاجر لتخزين المواد الأساسية خشية نقصانها في الأسواق. وقام المتسوقون بملء العربات والسلال بمختلف البضائع، وخلت بعض الرفوف من المواد الأساسية مثل الحليب والأرز والدجاج.

وتعتمد قطر بشكل كبير على الواردات في قطاع المواد الغذائية التي يأتي معظمها من الدول الخليجية.

ومن المتوقع أن يكون قطاع الصادرات هو الاكثر تضررا في الاقتصاد القطري، وهي تشمل الالات والاجهزة الالكترونية والماشية التي تنقل برا إلى السعودية. وبلغت قيمة الصادرات القطرية إلى السعودية 896 مليون دولار في 2015.