اللغة التي لا تمت بصلة للمقاصد البشرية

هناك تقاطع حاد ما بين الواقع وبين المُتخيل

إما أن يُصور الواقع وإما أن يتم الهروب منه، اعتقادا ما اعتقدتُ وأنا أقرأُ أمكث في الضد لـ لينا شدود من أن الشاعرة كانت تنظر لمفهوم الشعر إما أن يُصور الواقع أو الهرب منه وذلك الاعتقاد هو الذي جعلني أن أستكشف خفايا القصد وما وراءه.

تكتب لينا شدود بلغة ليست قريبة من اللغة الأولى ولا حتى بدلالاتها المألوفة فهناك لغة خاصة تلك التي عرفت مع بداية الثورة التجريبية الشعرية باللغة الثانية والتي تنسجم مع متخيلاتها من الصور والدلالات والرمزيات فيما هي تقوم بعرض ألواحها التي تتضاد في استكمال الأفكار النهائية ضمن عالمها التأملي الذي لا يقع بالقرب من الماضي المرئي أو المتوقع المستقبلي فهي إذن عملية فرار نحو الحد الأقصى الذي تستطيع به تشويش كيان صورها الشعرية كي لا تكون هناك قيم عامة ليتسنى الوصول للمستحيل الدائم وبوسائل لا يمكن الوثوق بها وذلكَ شكل من أشكال تجديد الابتكارات اللغوية أي أن الشعر هنا يؤدي وظيفة غير دلالية بتجسيد أو تحديد التجربة وينأى عن تقليدها فليس هناك تفسير أورفيوسي للواقع بل ليس هناك واقع في مجمل العلاقات اللغوية في النص الشعري وللتذكير فإن مالارميه قد هضم ودافعَ في تنظرياته عن هذا النوع من مفهوم الأساس العضوي في نظام اللغة.

فليست هناك هيمنة للغة في نصوص شدود لأن ترتيب العلائق بين الكلمات المستخدمة تقوم على أساس الاستخدام اللاواعي للدلالات المألوفة أي لإخراج المفردة من قالبها النوعي والذي يشمل سياقها وتراثها لخلق المغايرة التي تحرر الأفكار والمشاعر للإطاحة بالأغراض التقليدية.

ومما أثار الانتباه لدي هو نفي عمليات الاستقبال أو تقطيعها عندما تحاول الجمل الشعرية التعبير عن غرضها لذلك فأن المشاهد الشعرية تكون غير متوقعة كونها تأتي بصور شعرية طاردة للتسلسل الزمني والمكاني وفق عمليات تنقية مستمرة لتعزيز العلاقات الذاتية للغة وهي علاقات داخلية تتصل بالمتغيرات النفسية والعاطفية لتشكل كثافتها الخاصة بها وليس هناك أي ارتباط مباشر بالواقع الخارجي الذي يُكون هذا الواقع مصدرا إجباريا للتعامل مع قوانين اللغة.

فاللغة تعمل بطريقة لا تمت بصلة للمقاصد البشرية لأن الكلمات في نصوص شدود لا تعني أشياءها بل إن لها علاقة بالأشياء ويعني هذا أن مساحة البناء الشعري غير محاصرة بمحددات مفروضة أو مفترضة إنما تنعم بقدر مريح من الحرية والتي تشكل هذه الحرية ضمن الموجودات المستخدمة في نصوصها وجودا حيويا لما تريد الشاعرة أن تتحرك بالفكرة أو تقولبها باتجاهات أخرى متى تشاء.

أي أنها تستطيع وفق ذلك الوصف أن تعطي لكل مقطع شعري مميزاته البنائية التي لا تتفق مع المقاطع الأخرى، وهذا التباين في مستوى الدلالات والإيحاءات يعزز من قيمة النص ومن تعاقب بعده اللامنظور ومن انسياح مظهره الخارجي، إن نصوص شدود تبين أن هناك تقاطعا حادا ما بين الواقع وبين المُتخيل وهو ما يدفع نحو الإحساس الأمثل بالتهكم والتعارض مع الترتيبية والتجانسية للوصول إلى المعنى الخالد في المجهول.