برامج اختيار الأصوات

تم إذاعته لأول مرة عام 2003

لا يمكن إغفال أن الصوت البشري هو أحد العناصر الأساسية للأغنية ويتحكم بدرجة كبيرة في مدى قبول الأغنية.

زاد الوعى لأهمية الصوت بدرجة كبيرة في مطلع القرن الواحد والعشرين، لكن لا يمكن إهمال المحاولات السابقة في التنقيب عن الأصوات.

ففي أواخر القرن الماضي نجد أن برنامج (ستوديو الفن)، كان بمثابة المصباح السحري لاكتشاف أهم المواهب الغنائية الحالية.

• ستوديو الفن

هو برنامج تلفزيوني، يذاع على قناة LBC اللبنانية من سبعينيات القرن الماضي إلى أوائل القرن الحالي وهو من إخراج سيمون الأسمر، وساعد على اكتشاف أهم الأصوات الغنائية لعل من أبرزها ماجدة الرومي ووليد توفيق وديانا حداد ونوال الزغبي وعاصي الحلاني وفضل شاكر وإليسا وغيرهم.

لعل التجربة اللبنانية هى السباقة في الوطن العربي إلا أن الرواج الحقيقي لبرامج اختيار الأصوات كان في مطلع القرن الواحد والعشرين ممثلة في برنامج Star academy(ستار أكاديمي) وتم اذاعته لأول مرة عام 2003 على قناة ال LBC اللبنانية، حيث يقوم بتدريب المشتركين خلال 15 أسبوعا، وفي كل أسبوع يتم تقديم حفلة (برايم) لاختيار أفضل صوت وصولا بالحفل النهائي لاختيار الصوت الفائز بالموسم من خلال تصويت الجمهور.

تقدم البرنامج الإعلامية هيلدا خليفة ولجنة التحكييم ممثلة في كلوديا مرشليان وماري وبيتي وإلياس الرحباني وأمير طعيمة مؤخرا..

وفي تجربة مماثلة ومتزامنة 2003 بدأ برنامج في مصرStar makers بدأ لأول مرة يتعرف الجمهور على مسابقات لاختيار الأصوات وتصفية أسبوعية لاختيار (الأجمل) بين الأصوات. وهو من تقديم أمير كرارة وأعضاء لجنة التحكيم حلمي بكر والموسيقار حسن أبو السعود (قبل رحيله) والشاعر الغنائي بهاء الدين محمد والدكتورة جيهان ناصر.

ربما الفارق في البرنامجين هو طريقة اختيار "نجم الموسم"، ففي النسخة اللبناني نجد أن "التصويت للفائز" من خلال رسائل على الرقم المختصر باسم المؤدي المفضل، أما النسخة المصرية فيكون رأي لجنة التحكيم هو الفاصل في اختيار الصوت.

اعترض الكثيرون، وشكك في نزاهة لجنة التحكيم المصرية، ولعلها أحد عوامل وقف البرنامج وعدم استمراريته رغم نسب المشاهدة العالية، إلا أنها تجربة لا يمكن إغفالها أو تناسي دوي أغنية "قولي قولي" لشهيناز نجمة الموسم الأول ولا يمكن لأحد أن ينكر أداء المطرب إيساف نجم الموسم الثاني.

ربما العامل المشترك بين البرنامجين هو تقديم أغاني "جديدة" من حيث الكلمات والألحلن خاصة بالمشتركين في البرنامج.

وما زال إلى الآن برنامج star academy من أنجح برامج أختيار الأصوات واستمراره على مدى 11 عاما رغم توقفه إبان الثورة وعودة مرة اّخرى.

تكررت البرامج التي تهدف لاختيار الأصوات مثل:

Arab idol هو برنامج اختيار أصوات، تم إذاعة الموسم الأول له في 2011 والموسم الثاني في 2013 والثالث في 2014 والموسم الرابع في 2016 على شاشة قناتي اللبنانية.MBC LBC.

لجنة التحكيم في الموسم الأول (راغب علامة وأحلام والموسيقار حسن الشافعي) ثم انضمت الفنانة نانسي عجرم للموسم الثاني وتم استبدال الفنان راغب علامة بالفنان وائل كفوري في الموسمين الثالث والرابع.

X-FACTOR بداية من عام 2006 بدأ أول موسم والذي استمر للموسم الثاني في العرض على قناة روتانا موسيقى وهو من تقديم جويل رحمة .

وفي عام 2013 تم إعادة إنتاجه وبثه على روتانا خليجية وكذلك على قناة سي بي سي وميديى 1 المغربية وهو من تقديم باسل الزارو ويسرا اللوزي، وصولا لعام 2015 حيث اشترت قناة MBC حقوق النشر.

لجنة تحكيم الموسم الأول: الفنانة نيللي والفنان ميشال الفتريادس والموسيقار خالد الشيخ وفي الموسم الثاني تم استبدال الفنانة نيللي بالفنانة أنوشكا.

أما الموسم الثالث والذي يظنه الكثير أول موسم فلجنة التحكيم تكونت من كارول سماحة ووائل كافوري وإليسا وحسين الجاسمي.

في الموسم الرابع كانت لجنة التحكيم مكونة من الفنان راغب علامة والفنانة إليسا و دنيا سمير غانم، وشارك وائل منصور في التقديم مع باسل الزارو ودانييلا رحمة.

وفي كل موسم تحصد برامج اختيار الأصوات أعلى نسب مشاهدة على مواقع التواصل الاجتماعي .

قد تتوقف أحد البرامج وتعود بطاقم عمل جديد وقد يتغير أحد أعضاء لجنة التحكيم، إلا أن نجاح البرنامج هو الثابت الأساسي في تلك المعادلة.

the voiceربما أصدق البرامج في اختيار الأصوات وتم إذاعة ثلاث مواسم إلى الآن منه على شاشة MBC.

لجنة التحكيم مكونة من: عاصي الحلاني وصابر الرباعي وشرين عبدالوهاب وكاظم الساهر، وتميزت لجنة التحكيم بخفة الظل والكاريزما العالية فيما بينهم.

يهدف البرنامج إلى استبعاد الشكل وإزالة الفروق العرقية للمشاركين حيث يكون للصوت التأثير الوحيد في اختيار المشتركين. وهو النسخة المعربة لبرنامج يحمل نفس الاسم وانتشر بقوة في شتى البلدان.

the voice kids * عندما تكررت التجربة في برنامج مماثل للأطفال عام 2015 (لجنة التحكيم: كاظم الساهر ونانسي عجرم وتامر حسني)، لاقى هجوما شديدا من المشاهدين بسبب بكاء الأطفال عند رفضهم، وفسر أحد المحللين النفسيين أنها قد تكون سببا في "عقد نفسية" للأطفال الخاسرين، إلا أن البعض الاّخر وجده درسا حقيقيا لتعلم المنافسة وبقبول الخسارة .

ولا أحد يعلم مدى استمرارية البرنامج سوى إدارة شركة MBCالمنتجة للبرنامج، وإن كانت هذه التجربة لا يمكن إغفالها بأية حال.

انتشرت برامج الغناء أو تخصيص فقرة للغناء في البرامج بشكل ملفت للنظر ولعل من أهم البرامج:

• ديو المشاهير

وهو برنامج معرب، لاقى نجاحا كبيرا، وأعاد إحياء للأغاني بصورة جديدة وعمل على دمج الثفاقات والتعرف على أنواع جديدة في الغناء والموسيقى.

ربما التجديد هو السمة الأساسية المسيطرة على البرنامج، بداية من تغيير المقدم (المذيع) في كل حلقة إلا جانب تغيير الـ (دويتو) الغنائي في كل مرة.

*فاكر ولا لا: هو برنامج مسابقات تقديم أمير كرارة، يهدف إلى تذكر كلمات الأغاني عن طريق (إكمالها) ضمن مراحل المسابقة وهناك ثلاث وسائل مساعدة للمتسابق خلال مراحل المسابقة. ويتم عرض الحلقات السابقة للبرنامج رغم توقفه.

كانت البداية لبرامج اختيار الأصوات في محاولة لتعزيز دور الأغنية والإشادة بكونها عاملا أساسيا في حياتنا، ثم تلتها برامج اختيار المواهب المختلفة.

ARABS` GOT TALENT وهو من البرامج المعربة والتى تتباين فيها المواهب من حيث الموهبة أو الأعمار، إلا أن الغناء والعزف حاضر بقوة ضمن المواهب المعروضة. تم عرضة للمرة الأولى عام 2011 على شاشة قناة MBC.

وتم تقديم خمسة مواسم إلى الآن، لجنة تحكيم الموسم الأول (على جابر - نجوى كرم - عمرو أديب) والموسم الثاني (على جابر - نجوى كرم - ناصر القصبي) ثم انضم الفنان أحمد حلمي بداية من الموسم الثالث وانسحب الفنان ناصر القصبي من الموسم الخامس.

• سياسة الاحتكار للموهبة

أغلب المواهب الفائزة في برامج اختيار الأصوات لا تظهر عادة بعد فوزها، محمد عطية صاحب اللقب للموسم الأول لبرنامج star academy لن نشاهده كمغني بعد ذلك، وكذلك الكثير من الأصوات الفائزة لأن أغلب سياسة البرامج هى عقد احتكار للصوت مددى الحياة ولا يجوز للصوت الفائز إقامة حفلات أو ألبومات دون الرجوع للشركة المختصة.

نعم هو عقد احتكار لكن بموافقة صاحب الصوت ومصدر ربح للقناة التى يعرض ويعاد عرض البرنامج عليها فتجلب الاعلانات والمشاهدة وكذلك التصويت من أغلب بلدان الوطن العربي والعالم.

لكن هناك وقفات عند برامج اختيار الأصوات:

* لا يمكن إغفال أن تلك البرامج أسهمت بشكل أساسي في زيادة الوعي بالأغاني العربية المختلفة.

* ساعدت على التعرف على اللهجات العربية المختلفة، فخرجت باللهجات العربية إلى المألوف ولم تعد اللهجة المصرية هي المتفق عليها بين الدول العربية فحسب، فاللهجة اللبنانية تكاد تكون الرائدة.

* في برامج المسابقات مثل star academy يتيح التعرف عن قرب للنجم القادم، وكذلك التعرف على عادات الشعوب العربية المختلفة .

* لم يعد الحديث فقط عن الموهبة، بل استعراض الملابس من مقدمين البرامج والمشاهير من لجنة التحكيم، فتح مجالات منافسة جديدة.