الامارات تحذر رعاياها من السفر إلى بريطانيا

السلطات الاماراتية تدعو مواطنيها في بريطانيا إلى أخذ الحيطة

دبي - حذرت الإمارات العربية المتحدة الأحد مواطنيها من السفر إلى بريطانيا بعد هجوم جسر لندن وهو ثالث هجوم له صلة بإسلاميين متشددين في ثلاثة أشهر.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات (وام) عن الوكيل المساعد للشؤون القنصلية بوزارة الخارجية أحمد الهام الظاهري قوله إن التحذير يأتي بناء على تقييم الوزارة للمخاطر والتهديدات في أعقاب الهجوم.

وطالبت الوزارة المواطنين الموجودين حاليا في بريطانيا "بالحذر الشديد في تنقلاتهم والابتعاد عن المناطق العامة في هذه الفترة".

وتأتي التحذيرات الاماراتية بينما اتخذت بريطانيا تدابير أمنية متشددة فيما أعلنت عن اعتقال 12 شخصا على صلة بالاعتداءات.

وتواصل الشرطة البريطانية عمليات البحث والتفتيش تحسبا لوجود متورطين آخرين في الهجمات ضمن اجراءات استباقية حيث لاتزال بريطانيا تتخوف من حدوث المزيد من الاعتداءات.

وقال قائد شرطة مكافحة الإرهاب في بريطانيا الأحد إن ثمانية من أفراد الشرطة أطلقوا عددا لم يسبق له مثيل من الطلقات لردع ثلاثة مهاجمين في لندن بدا أنهم انتحاريون يرتدون سترات ناسفة.

وقاد المهاجمون الثلاثة عربة فان مستأجرة ودهسوا مارة على جسر لندن ثم ركضوا نحو منطقة بورو ماركت المزدحمة وطعنوا العديد من الأشخاص. وخلف الهجوم سبعة قتلى ونقل 48 شخصا إلى المستشفى على إثره.

وكان المهاجمون يرتدون ما تبين لاحقا أنها سترات ناسفة مزيفة.

وقال مارك راولي "أطلق ثمانية من أفراد الشرطة المسلحين النار من أسلحتهم... تقديرنا المبدئي يشير إلى حول 50 طلقة.. نحو 50 رصاصة أطلقها أفراد الشرطة الثمانية. سقط المهاجمون الثلاثة قتلى بالرصاص".

وأغلب أفراد الشرطة في بريطانيا غير مسلحين ومن غير المعتاد أن يطلق الضباط النار من أسلحتهم.

وأصيب أحد المارة بطلق ناري خلال الواقعة لكنه ليس في حالة حرجة.

وقال راولي إن الشرطة تحقق تقدما كبيرا في تحديد هوية المهاجمين الثلاثة لكنه لم يدل بالمزيد من التفاصيل.

وأضاف أن ثقة الشرطة تتزايد في أن منفذي الهجوم ثلاثة أفراد فحسب، لكنها تحتاج لمعرفة ما إذا كان هناك آخرون اشتركوا في التخطيط.

وقال أيضا إن الإجراءات الأمنية للأحداث القادمة تخضع للمراجعة وإن على المواطنين توقع رؤية المزيد من أفراد الشرطة المسلحين وغير المسلحين في أنحاء العاصمة.