مخاوف بريطانية من التدخل الروسي في الانتخابات

الهاجس الروسي مع كل انتخابات

لندن - قال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون إن هناك "احتمالا واقعيا" أن تحاول روسيا التدخل في الانتخابات العامة ببلاده الشهر المقبل.

وأضاف في مقابلة مع صحيفة ذا تليغراف نشرت السبت أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "سيشعر بالسعادة" إذا فاز جيريمي كوربين زعيم حزب العمال في الانتخابات البريطانية المقررة في الثامن من يونيو حزيران.

وقال جونسون وهو من حزب المحافظين في إشارة إلى بوتين "نعتقد أن هذا ما فعله في أميركا كما أنه من الواضح بشكل صارخ أن ذلك ما فعله في فرنسا (عندما جرى التسلل إلى البريد الإلكتروني الخاص بالرئيس الفرنسي المنتخب إيمانويل ماكرون) ومن ثم علينا الحذر".

وقال إن بوتين يريد "تقويض الثقة في الديمقراطية تماما وتشويه العملية الديمقراطية بأكملها". وكان نظام الصحة في بريطانيا تعرض الجمعة إلى هجوم إلكتروني كبير.

وحاولت إدارة "ان اتش اس" طمأنة السكان بالقول "في هذه المرحلة ليس لدينا عناصر توحي بأنه تم الوصول إلى بيانات المرضى".

إلا أن الهجمات أحدثت بلبلة في عشرات المستشفيات التي اضطرت إلى إلغاء إجراءات طبية وإرسال سيارات إسعاف إلى مستشفيات أخرى.

وأعلن المركز الوطني للأمن الالكتروني البريطاني "نحن مدركون بان هذه الهجمات على خدمات الطوارئ لها تأثير كبير على المرضى وأسرهم ونقوم بكل الجهود من أجل إعادة العمل في هذه الأجهزة الحيوية".

وتناقلت شبكات التواصل الاجتماعي صور لشاشات كمبيوتر تابعة لخدمة الصحة العامة عليها مطالب بدفع 300 دولار فدية على هيئة بيتكوينز مع عبارة "لقد تم تشفير ملفاتكم".

ويطالب القراصنة بدفع الفدية في غضون ثلاثة أيام وإلا فان المبلغ سيزداد إلى الضعف أما إذا لم يتم الدفع بعد سبعة أيام فسيتم محو الملفات.

وقالت وزيرة الداخلية البريطانية أمبر راد السبت إن الحكومة البريطانية لم تعرف بعد من يقف وراء الهجوم الإلكتروني الدولي الذي وقع الجمعة وعطل النظام الصحي في المملكة المتحدة.

وقالت راد لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "ليس بمقدورنا إبلاغكم بمن وراء الهجوم. لا يزال هذا العمل جاريا".

وأضافت أن المركز الوطني البريطاني للأمن الإلكتروني يعمل مع هيئة الصحة في البلاد لضمان احتواء الهجوم بينما تعمل الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة معهما لمعرفة من أين جاء الهجوم.

وذكرت راد أن الحكومة لا تعرف ما إذا كان الهجوم بتوجيه من حكومة أجنبية.