كلمات المرور القوية وهم سهل التحطيم

حلقة ضعيفة

واشنطن – فيما يصدع خبراء الامن رؤوسنا بقائمة طويلة من النصائح والمحظورات في اختيار كلمات المرور الى حساباتنا الالكترونية، اكد تقرير امني جديد انه ايا كان حجم التحوط فان الامر يبقى "غير فعال".

وكلمات المرور هي الحلقة الاضعف التي يعتمد عليها القراصنة للتسلل للحسابات، اذ كثيرا ما تكون خالية من التعقيد ومتواترة في حسابات عدة ما يسهل الوصول اليها.

ويقول الخبراء في المعهد الوطني للمعايير والتكنولوجيا في الولايات المتحدة إنهم فحصوا بيانات كلمات سر مخترقة، ووجدوا الكثير من هذه الكلمات تتبع استراتيجية استخدام حروف وأرقام وعلامات مميزة معا، معتبرين إياها غير مجدية كما كانت في السابق.

وجاء ذلك ضمن دليل موجز متعلق بأمن الإنترنت أصدره المعهد أخيرا، يتضمن تغييرات كبيرة في متطلبات كلمة السر.

وأضافوا أن إجبار المستخدمين على إنشاء كلمات سر تحتوي أرقاما ورموزا عشوائية معا من قبيل $،@،# "لم يعد ضروريا".

وفي المقابل ينصح الخبراء باختيار كلمة سر من 8 رموز سواء كانت أرقام أو أحرف، على ألا تكون طبعا مسلسلة من 1-9، أو تتعلق بالاسم ورقم الهاتف وتاريخ الميلاد، على أن تظل سهلة التذكر.

لكن من الذي يقارن كلمتك المفضلة مع الكلمات المستهلكة؟ لا تقلق لست أنت، فهذا الأمر يقع على عاتق الجهة التي تقدم لك الخدمة الإلكترونية.

كما تطرق الخبراء إلى الأسئلة الأمنية التي ينبغي على المستخدمين الإجابة عنها لاستعمال وقت نسيان كلمة المرور، مشيرين إلى أنه من السهولة بمكان اختراقها من خلال بحث بسيط على غوغل.

ويلخص خبراء الامن نصائحهم التقليدية في اختيار كلمات السر في 7 كلمات مفاتيح، كلما طالت كان أفضل، كلما تعقدت كان أفضل، أن تكون عملية، أن تكون غير شخصية، أن تكون سرية، وفي ان تكون فريدة (غير مستخدمة في اكثر من حساب) وتتغيّر باستمرار.